أعلن التلفزيون العراقي اليوم الاثنين مقتل أحد مساعدي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي -الذي ما زال مصيره غامضا- بإحدى غارات التحالف الدولي، في حين أكدت الشرطة العراقية مقتل العشرات من التنظيم في غارات الطيران العراقي.

وقال التلفزيون إن هجوما جويا قرب مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار أودى بحياة أبو حذيفة اليمني، ولكنه لم يذكر زمن وقوع الهجوم ولا تفاصيل أخرى. 

يأتي ذلك في وقت تضاربت فيه الروايات عن مصير البغدادي، ففي حين أكد مسؤولون أميركيون وعراقيون أن قياديين بالتنظيم قتلوا أكدت مصادر للجزيرة أن من بين القتلى الرجل الثاني في الجهاز الأمني للتنظيم ومعاونيه.

من جهته أعلن وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي مساء الأحد أن البغدادي أصيب في غارات الجمعة بالموصل.

وبينما نفت صفحات مؤيدة لتنظيم الدولة على موقع تويتر ما تردد عن إصابة زعيم تنظيم الدولة أو مقتله, فإن حسابا على تويتر منسوبا للناطق باسم التنظيم أبو محمد العدناني أكد في تغريدة مساء الأحد إصابة البغدادي.

video

عشرات القتلى
وفي تطور آخر أكد قائد شرطة محافظة صلاح الدين (شمال بغداد) اللواء الركن حمد النامس اليوم الاثنين، مقتل عشرة وإصابة ثمانية من عناصر التنظيم بقصف الطيران العراقي في جنوبي المحافظة، وفق وكالة الأناضول.

وفي مدينة بعقوبة (57 كلم شمال شرق بغداد) قالت مصادر أمنية لوكالة الأنباء الألمانية إن الشرطة العراقية قتلت اليوم الاثنين أكثر من خمسين عنصرا من تنظيم الدولة في حوادث متفرقة في مناطق تابعة للمدينة.

وأوضحت المصادر أن طيران الجيش العراقي قصف موقعاً لتنظيم الدولة في ناحية جلولاء شمال  شرق بعقوبة مما أسفر عن مقتل والي السعدية أبو الأمين الموصلي وعشرين آخرين من أتباعه. 

وأضافت المصادر أن القوات الأمنية أحبطت محاولة التنظيم لاقتحام قرى في ناحيتي السعدية وجلولاء مما أسفر عن مقتل 22 مسلحا.

وأشارت إلى أن القوات العراقية تمكنت من قتل ثمانية مسلحين حاولوا اقتحام مبنى معسكر تابع للحشد الشعبي (متطوعون يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية) في قرية "التايهة" على أطراف المقدادية.

أما في الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، فأكد مسؤول الحزب الديمقراطي الكردستاني سعيد مموزيني، أن تنظيم الدولة يشهد حالات فرار في ظل الأنباء عن قرب تحرير الموصل، مشيرا إلى أن التنظيم "يفرض غرامة مالية مقدارها 1.5 مليون دينار عراقي على الفارين" (حوالي 1350 دولارا). 

في سياق متصل تعد الحكومة العراقية "خطة لتحرير الموصل" تشارك فيها قوات البشمركة إلى جانب الجيش العراقي، بدعم جوي ولوجستي من قوات التحالف الدولي.

المصدر : وكالات