اقتحمت قوات الأمن المصرية اليوم الاثنين جامعة الأزهر بالقاهرة وجامعة المنيا بصعيد مصر، إثر مظاهرات منددة باعتقال الطلاب وبالسلطة الحاكمة.

وقالت مصادر في الحركة الطلابية إن قوات الأمن اقتحمت جامعة الأزهر بعد خروج مظاهرات لليوم الثاني على التوالي. وأضافت أن التدخل الأمني يستهدف اعتقال طلاب مشاركين في المظاهرة التي خرجت اليوم للتنديد -خاصة- باعتقال طالبات وغلق المدينة الجامعية.

وكان مسؤول في الحراك الطلابي قال للجزيرة إن قوات الأمن تدخلت أمس في جامعة الأزهر لفض مظاهرة، وأصابت طالبين بجراح خطيرة. وكانت المظاهرة تندد باعتقال طالبة، وفقا للمصدر نفسه.

وتشهد جامعات عين شمس بالقاهرة والإسكندرية والمنصورة وكفر الشيخ والفيوم وأسيوط والمنيا مظاهرات تطالب بمحاكمة الرئيس عبد الفتاح السيسي, وبالقصاص من المتورطين في قتل المتظاهرين. كما ردد الطلاب هتافات تطالب بالإفراج عن المعتقلين, ووقف التعذيب داخل السجون.

من جهته, أفاد موقع "رصد" الإخباري بأن قوات الأمن اقتحمت اليوم جامعة محافظة المنيا (وسط مصر) إثر مسيرة طلابية. وقال الموقع إن عناصر الشرطة استهدفوا المتظاهرين بالقنابل المدمعة وطلقات الخرطوش.

كما تظاهر اليوم طلاب في محيط كلية التربية بالمنوفية, وطالبوا بالإفراج عن زملائهم الذين اعتقلوا خلال احتجاجات مناهضة للسلطة، حسب الموقع نفسه.

وكان طالبان قد قتلا يوم الجمعة الماضي برصاص الشرطة أثناء مظاهرات دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية الذي حظرته السلطات.

وفرضت السلطات المصرية إجراءات أمن مشددة في الجامعات مع انطلاق الدراسة. وشملت تلك الإجراءات بوابات تفتيش إلكترونية في مداخل الجامعات.

المصدر : الجزيرة