قالت جبهة النصرة إنها سلمت الموفد القطري لائحة بشروطها لإطلاق سراح العسكريين اللبنانيين المحتجزين لديها في محيط بلدة عرسال المحاذية للحدود السورية منذ أغسطس/آب الماضي، موضحة أن السلطات اللبنانية أبدت "موافقة مبدئية" على أحد هذه المقترحات.

وكشف بيان للجبهة نشر على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أنها قدمت ثلاثة مقترحات أرسلت للدولة اللبنانية، وهي إطلاق عشرة سجناء من السجون اللبنانية مقابل كل جندي محتجز، وإطلاق سراح سبع سجينات من السجون اللبنانية وثلاثين سجينة من سجون النظام السوري مقابل كل محتجز.

أما الاقتراح الثالث فهو إطلاق سراح خمسة سجناء من السجون اللبنانية وخمسين سجينة من سجون النظام السوري مقابل كل عسكري لبناني مختطف لدى الجبهة.

وقال بيان النصرة إنه في حال الموافقة على مقترح من هذه المقترحات تتم عملية تسليم السجينات في تركيا أو قطر حصرا، وتسليم السجناء السوريين واللبنانيين في السجون اللبنانية في مرتفعات عرسال أو "حسب طلب الأخ"، مشترطا "توثيق" كل ذلك عبر وسائل الإعلام.

وأضاف البيان أن "هناك شبه موافقة مبدئية على إطلاق سراح أسرى من السجون اللبنانية، وإطلاق سراح أخوات من سجون النظام السوري"، متابعا أنه تم تسليم الموفد القطري لائحة بأسماء هؤلاء الأسرى، دون ذكر مزيد من التفاصيل حول عدد من تم الموافقة على الإفراج عنهم.

واعتبر البيان أن حزب الله -الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري منذ عام 2013- "هو من ورط لبنان بهذا الملف"، وذلك من خلال محاربة وتهجير أهل السنة في سوريا ووقوفه إلى جانب النظام السوري وتحكمه بقرارات الجيش اللبناني، على حد قول البيان.

وأسفرت المعارك التي دارت في بلدة عرسال اللبنانية في أوائل أغسطس/آب الماضي، عن مقتل ما لا يقل عن 17 من عناصر الجيش اللبناني وجرح 86 آخرين، إضافة إلى خطف عدد منهم ومن قوى الأمن الداخلي.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة