أحيت شبكة الجزيرة الإعلامية السبت ذكرى تأسيسها الـ18، وكانت المناسبة فرصة للترحم على أرواح زملاء دفعوا حياتهم ثمنا لمواصلة مسيرة نقل "الرأي والرأي الآخر".

واختارت الشبكة أن تحيي ذكرى تأسيسها لهذا العام تحت شعار "للحرية ثمن، للمهنية عنوان" تأكيدا على توجه الشبكة واستمرارها لأن تبقى قناة الرأي والرأي الآخر رغم كل التحديات والصعوبات التي يواجهها صحفيوها في بلدان عدة.

وسرد مدير قناة الجزيرة ياسر أبو هلالة في كلمته بالحفل المنظم بالمناسبة في الدوحة مسيرة القناة التي تحولت إلى شبكة متعددة المنصات ناطقة بالعديد من اللغات تصل إلى جهات العالم الأربع.

وأكد أن الجزيرة دفعت في سبيل توصيل الصورة "عزيز النفوس وغزير الدماء"، وذكّر بقائمة شهداء الحقيقة الذين قدمتهم الجزيرة في مسيرتها، وهم طارق أيوب ورشيد والي وأطوار بهجت وعلي الجابر ومحمد المسالمة وحسين عباس ومحمد القاسم.

وأشار إلى أن الثمن دفع أيضا سنوات من عمر صحفيين مثل الزميلين سامي الحاج وتيسير علوني، فيما لم تغب عن الاحتفالات صور الزملاء المعتقلين في مصر.

وأوضح أبو هلالة أن الشبكة انطلقت في زمن التحول نحو البث الفضائي، وهي تسعى اليوم لمسايرة الانتقال من الشاشة الكبيرة إلى الشاشة الصغيرة للحواسيب والهواتف الذكية.

المصدر : الجزيرة