قالت مصادر للجزيرة إن السلطات المصرية قررت نقل جنودها بين مناطق شمال سيناء باستخدام الزوارق بدلا من العربات لتفادي استهدافها بهجمات، وشهدت القاهرة انفجارا لقنبلة بدائية لم تحدث أضرارا كبيرة، كما أعلنت السلطات اعتقال أفراد "خلية إرهابية" بعد عودتهم من سوريا.

وأفادت مصادر الجزيرة أن قوات الجيش والشرطة في شمال سيناء، بدأت استخدام زورقين حربيين لنقل الجنود والضباط من مدينتي رفح والشيخ زويد إلى ميناء العريش البحري والعكس، بدلا من ناقلات الجنود على الطريق الدولي العريش رفح.

وأوضحت المصادر أن قرار استخدام الزوارق بدلا من ناقلات الجند جاء نتيجة لاستمرار تفجير المدرعات على الطرق بشمال سيناء.

وكان ثلاثة أشخاص بينهم عسكريان قد أصيبوا أمس في استهداف مدرعة عسكرية في منطقة السكاسكة شرق العريش.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر أمني تأكيده فشل محاولة لتفجير نفق أسفل جسر وادي العريش صباح اليوم السبت، عقب زرع مسلحين مجهولين عبوة ناسفة أسفله.

وأوضح المصدر أن التفجير كان من الممكن أن يوقع خسائر بشرية كبيرة لأن النفق يربط أجزاء العريش الشرقية والغربية، ويربط الطريق الدولي العريش القاهرة وساحل بحر العريش والطريق الدولي العريش رفح.

وتأتي هذه التطورات فيما يواصل الجيش المصري تدمير منازل وهدمها في شمالي سيناء ضمن عملياته لإقامة منطقة عازلة على الحدود بين رفح وغزة.

وقتل 31 عسكريا في هجوم مسلح بشمال سيناء قبل أكثر من أسبوع، وإثر ذلك قررت السلطات إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وفرض حظر للتجول على عدد من مناطق شمال سيناء، كما أعلنت البدء في إقامة المنطقة العازلة بين رفح وغزة.

من ناحية أخرى، أصيب ثلاثة أشخاص بجروح خفيفة صباح السبت إثر انفجار قنبلة ضعيفة تحت جسر غمرة وسط القاهرة، وفقا لما أعلنه المتحدث باسم وزارة الداخلية هاني عبد اللطيف. وهذا الانفجار هو الرابع الذي يقع في القاهرة خلال الشهرين الأخيرين.

وذكر المتحدث من جانب آخر أن أجهزة الأمن ألقت القبض على "خلية إرهابية" مكونة من خمسة عناصر عائدين من سوريا كانوا على صلة وثيقة بـتنظيم الدولة الإسلامية، وكانوا يستعدون لتنفيذ عمليات مسلحة في مصر بتكليف من قيادات التنظيم.

وأوضح المصدر أن المتهمين تمّ ضبطهم قبل أربعة أيام بدمياط شمال البلاد، وعثر بحوزتهم على خرائط وأجهزة كمبيوتر وهواتف محمولة بها صور للمتهمين أثناء تواجدهم بسوريا، ومقاطع فيديو  لتدريبات تلقوها على يد عناصر "إرهابية".

المصدر : الجزيرة + وكالات