قتلى بعين العرب وغارات أميركية على تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2014/11/1 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/11/1 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/9 هـ

قتلى بعين العرب وغارات أميركية على تنظيم الدولة

دمار كبير لحق بعين العرب منذ بدء المعارك فيها في 16 سبتمبر/أيلول الماضي (غيتي)
دمار كبير لحق بعين العرب منذ بدء المعارك فيها في 16 سبتمبر/أيلول الماضي (غيتي)
تواصلت في مدينة عين العرب (كوباني) شمال سوريا على الحدود مع تركيا الاشتباكات العنيفة بين المقاتلين الأكراد وتنظيم الدولة الإسلامية سقط فيها عدد من القتلى من الجانبين وتزامنت مع دخول قوات البشمركة لدعم الأكراد، في حين أعلنت القيادة المركزية للجيش الأميركي عن شن خمس ضربات جوية في العراق وخمس أخرى في سوريا.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن إن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية تمكنوا من صد هجوم جديد لتنظيم الدولة في شمال عين العرب التي شهدت مواجهات عنيفة مساء الجمعة استمرت حتى الساعات الأولى من صباح اليوم.

وأضاف أن مقاتلي البشمركة القادمين من إقليم كردستان -الذي يتمتع بحكم ذاتي في شمال العراق- لم يشاركوا بعد في المعارك، كما أفاد المرصد بمقتل 11 عنصرا من تنظيم الدولة في غارات التحالف الدولي التي شملت أيضا مناطق في محافظة الرقة، في حين قتل 15 من عناصر وحدات حماية الشعب الكردية في اشتباكات بعين العرب ومحيطها.

من جهته، قال مراسل الجزيرة رأفت الرفاعي إن الاشتباكات تواصلت في معظم محاور المدينة تزامنا مع غارات التحالف الدولي على مواقع تنظيم الدولة.

ونقل المراسل عن قائد قوات البشمركة التي وصلت إلى عين العرب من كردستان العراق قوله إن مهمة القوة ستكون إسناد مقاتلي وحدات حماية الشعب ودعمها بالسلاح بهدف تحقيق التكافؤ في العتاد مع مقاتلي تنظيم الدولة.

في غضون ذلك، أعلنت القيادة المركزية للجيش الأميركي أن مقاتلات وقاذفات أميركية شنت خمس هجمات ضد مقاتلي تنظيم الدولة قرب مدينة عين العرب السورية وخمس ضربات جوية في العراق منذ الجمعة.

وأضافت أن الهجمات على عين العرب دمرت تسعة مواقع قتالية لتنظيم الدولة ومبنى. وتابعت في بيان أنها في العراق دمرت بخمس ضربات جوية مركبة لتنظيم الدولة جنوب غربي سد الموصل وأصابت أربع مركبات وأربعة مبان يستخدمها التنظيم قرب القائم.

video

بشمركة من العراق
وعبرت مساء الجمعة عشرون آلية تقل نحو 150 من المقاتلين الأكراد العراقيين -الذي كان يهتف كثيرون منهم "كوباني" ويلوحون للحشود التي اصطفت لاستقبالهم- الحدود التركية من جهة تل الشعير شمال غرب عين العرب للمشاركة في القتال ضد تنظيم الدولة.

وكانت قوات البشمركة قضت يومين في تركيا في مكان لم يكشف عنه، ورافقتها قوة حماية من الجيش والدرك التركيين حتى المعبر الحدودي.

وقد سمحت تركيا بمرور قوات البشمركة العراقية وعناصر من الجيش السوري الحر أيضا عبر حدودها، مما أثار تنديدا من سوريا التي اعتبرت هذه الخطوة "انتهاكا سافرا" للسيادة السورية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات