وقَّعت القوى السياسية اليمنية مساء السبت، على اتفاق يقضي بتفويض الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ورئيس الوزراء المكلف خالد بحاح بتشكيل حكومة كفاءات، والتزامها بعدم الطعن على أي تشكيل يجريه هادي وبحاح، بحسب مصدر حكومي.

وقال المصدر لوكالة الأناضول إن "القوى السياسية -وفيهم الحوثيون والحراك الجنوبي- فوّضت الرئيس ورئيس وزرائه بتشكيل حكومة كفاءات بدلا عن حكومة المحاصة، وفقا للمعايير المتفق عليها في وثيقة السلم والشراكة الوطنية، مع الالتزام بعدم الطعن على أي تشكيل يجريه هادي وبحاح".

وأشار المصدر إلى أن "الاتفاق جاء بعد سلسلة مشاورات بين تلك القوى تمخضت عن التوقيع على وثيقة التفويض وفقاً لاتفاق السلم والشراكة".

وشدد بيان القوى السياسية على تبني المعايير المتفق عليها، وهي: النزاهة والكفاءة والتحلي بالخبرات اللازمة للحقائب الوزارية والالتزام بحماية حقوق الإنسان وسيادة القانون والحياد في إدارة شؤون البلاد.
 
كما شدد البيان على الالتزام ببنود الاتفاقية خاصة الفقرة السابعة والثامنة من البند الثاني، وبروح التشاور بين جميع الشركاء بما يخدم مصلحة اليمن.
 
والتزم الموقعون بعدم الطعن في ما سيتوصل إليه رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء المكلف، وبتقديم كل الدعم للحكومة الجديدة التي سيتم الإعلان عنها.

وكان المتحدث باسم تحالف أحزاب اللقاء المشترك في اليمن محمد القباطي قد قال الخميس الماضي إن المكونات السياسية اليمنية ستوقع خلال الساعات المقبلة على اتفاق تشكيل حكومة كفاءات بدلا من المحاصة.

وأضاف القباطي في تصريح خاص للأناضول، أن "المكونات السياسية (لم يحددها) اتفقت على تشكيل حكومة كفاءات بدلاً من المحاصة، وفوّضت في ذلك رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ورئيس الوزراء المكلّف خالد بحاح".

وكانت جماعة "أنصار الله" (الحوثي) أمهلت الجمعة الرئيس اليمني عشرة أيام لتشكيل الحكومة الجديدة، ولوحت بتشكيل "مجلس إنقاذ" في حال التأخر عن هذا الموعد، بحسب بيان لها.

وتأتي هذه التطورات بعد أن أعلنت جماعة الحوثي موافقتها على تكليف بحاح بتشكيل الحكومة بعد رفضها تكليف الرئيس اليمني مدير مكتبه أحمد عوض بن مبارك بمنصب رئيس الحكومة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة