قالت مصادر في ميناء مدينة بنغازي للجزيرة إن طائرة حربية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر أطلقت الأربعاء صواريخ عدة قرب حوض للسفن التجارية في الميناء دون أن يسفر ذلك عن أضرار بشرية.

وشهدت مدينة بنغازي لساعات تحليقا كثيفا على ارتفاع منخفض لطائرات حربية تابعة لقوات حفتر، حلّقت إحداها فوق مقرات ومعسكرات تابعة لمجلس شورى ثوار بنغازي لكنها جوبهت بنيران مضادات أرضية.

جاء ذلك بعد يوم من مقتل قائد ميداني بارز في قوات حفتر، حيث أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي الثلاثاء نقلا عن مصادر محلية بأن مواجهات محتدمة في منطقة بنينا أسفرت عن مقتل محمد المدهاك الشلماني.

كما نقل المراسل عن مصادر بمجلس شورى ثوار بنغازي أن كتيبة من مقاتلي المجلس شنت هجوما مسلحا على سيارتين عسكريتين يستقلهما عدد من جنود قوات حفتر على الطريق الرابطة بين منطقتي الرجمة وبنينا.

تنسيق أمني
ومن جهة أخرى، أعلن عبد الله الثني رئيس الحكومة الليبية المعين من قبل مجلس النواب المنعقد في طبرق (شرقي البلاد) الأربعاء عن تنسيق أمني عالي المستوى مع مصر. 

وفي مؤتمر صحفي مشترك بالقاهرة مع رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب، أوضح الثني أنه اتفق مع الجانب المصري على التنسيق التام بشأن تأمين الحدود المشتركة بين البلدين، وتدريب مصر القوات التابعة لحكومته لرفع الكفاءة القتالية.

وقال الثني إن اجتماعه مع محلب تركز على مكافحة "الإرهاب" في المنطقة، وأشار إلى تعرض مناطق في ليبيا -من بينها مدينتا بنغازي ودرنة (شرق البلاد)- إلى هجمات "إرهابية". 

ولفت إلى أن مجموعات فجر ليبيا -التي وصمها بالإرهاب- قامت بعمليات تدمير ممنهج لمطار طرابلس، حتى وصل الأمر إلى القتل والاعتداء على ممتلكات الأفراد.

وتؤكد القاهرة أنها تدعم ما تسميه "الشرعية" المتمثلة -في نظرها- في البرلمان الليبي الجديد المنعقد في مدينة طبرق، والذي تم انتخابه في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات