دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون جميع أطراف النزاع في مدينة عين العرب السورية على الحدود مع تركيا إلى اتخاذ إجراءات فورية لحماية السكان المدنيين المحاصرين.

وأضاف البيان أن الأمين العام يتابع بقلق هجوم تنظيم الدولة الإسلامية المستمر على عين العرب (كوباني) الذي أدى حتى الآن إلى نزوح واسع للمدنيين إلى تركيا وسقوط عدد من القتلى والجرحى.

وتأتي دعوة مون -وفق البيان- في ضوء "الانتهاكات الجسيمة وواسعة النطاق لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي التي ترتكبها الجماعة الإرهابية خلال حملتها الهمجية في المناطق التي وقعت تحت سيطرتها في سوريا والعراق".

وأردف قائلا "إنني أهيب بإلحاح بجميع أولئك الذين يمكنهم اتخاذ إجراءات فورية لحماية السكان المدنيين المحاصرين في عين العرب، أن يفعلوا ذلك على الفور".

وسبق أن حذرت الأمم المتحدة من أن عشرات آلاف السوريين يفرون جراء توسع سيطرة تنظيم الدولة في سوريا، وأكدت أن القتال وتحولات الصراع في سوريا يجعلان من توصيل المساعدات إلى اللاجئين أمرا صعبا وخطيرا، ملقية على أطراف الصراع مسؤولية عرقلة وصول هذه المساعدات.

وأثارت موجة النزوح التي يقوم بها أكراد سوريا مخاوف المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، التي أكدت أنها تضع خططا لوجستية تحسبا لفرار كل سكان مدينة عين العرب (كوباني) في سوريا إلى تركيا هربا من تقدم مقاتلي تنظيم الدولة.

وقالت المتحدثة باسم المفوض السامية ميليسا فليمينغ إن نحو 138 ألف لاجئ سوري كردي دخلوا الأراضي التركية في لجوء جماعي بدأ منذ نحو أسبوعين.

المصدر : الجزيرة + وكالات