قال مراسل الجزيرة في الحدود التركية السورية إن اشتباكات عنيفة تدور لليوم الثاني في مدينة عين العرب (كوباني) بين تنظيم الدولة الإسلامية وقوات كردية تدافع عن المدينة، في حين كثف التحالف الدولي اليوم غاراته على مواقع لتنظيم الدولة لوقف تقدمه داخل المدينة التي اقتحمها أمس.

وذكر المراسل معن خضر أن التحالف الدولي شن عشر غارات في الأحياء الغربية للمدينة على الحدود مع تركيا، حيث شملت الغارات صباح اليوم مستشفى الأمل وسط المدينة وأيضا غربها، حيث تجري اشتباكات بين مقاتلي التنظيم ووحدات الحماية للسيطرة على المدينة الواقعة شمال شرق محافظة حلب، إلى جانب غارات استهدفت تل مشتى النور وتل كوني عربا شرقي المدينة.

وأعلنت قيادة القوات المركزية الأميركية اليوم أنها شنت غارتين على ثلاث عربات مسلحة تابعة للتنظيم جنوب عين العرب، وعربة تحمل بطارية مضادة للطائرات جنوب شرق المدينة، وغارة ضد موقع لتنظيم الدولة، إضافة إلى غارتين إحداهما استهدفت دبابة جنوب غرب عين العرب.

وأضافت القيادة أن طائرات حربية وقاذفات قنابل وطائرات بلا طيار شاركت في الغارات.

كرديان تركيان يراقبان آثار غارة جوية شنها التحالف على تنظيم الدولة في عين العرب
(أسوشيتد برس)

القوات الكردية
وأضاف المراسل أن القوات الكردية بدأت تستعيد زمام المبادرة وقصفت مواقع للتنظيم في منطقة تل مشتى النور والمناطق القريبة منه، وأوضح أن هذه القوات تتحصن في مواقع بالمدينة وتحاول صد تقدم التنظيم في ظل اشتباكات بالمدفعية والرشاشات الثقيلة في الجهة الجنوبية والغربية للمدينة، فضلا عن استمرار حرب الشوارع بين الجانبين.

وتحدثت مصادر التنظيم عن قتل عشرات من القوات الكردية، بينما قالت مصادر وحدات حماية الشعب الكردية إنها قتلت نحو عشرة من مقاتلي التنظيم. وفي وقت سابق، قال تنظيم الدولة إنه بات يسيطر على نحو نصف المدينة وإنه يمشط أحياء فيها.

وأفادت مصادر متطابقة بأن المعارك بين المقاتلين الأكراد وتنظيم الدولة امتدت لتشمل جنوب وغرب المدينة السورية الحدودية مع تركيا، وذلك غداة سيطرة مقاتلي التنظيم على ثلاثة أحياء في الشرق.

حصيلة القتلى
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم أن مقاتلي تنظيم الدولة تقدموا إلى جنوب غرب المدينة الليلة الماضية وسيطروا على عدد من المباني لكسب مواقع هجومية من جانبين للمدينة.

وأضاف المرصد أن 412 شخصا على الأقل -أكثر من نصفهم من تنظيم الدولة- قتلوا في المعركة المستمرة منذ ثلاثة أسابيع بين الطرفين في عين العرب ومحيطها، وأن مقاتلين من الجانبين ومدنيين قتلوا.

وصرح قيادي بالمعارضة السورية المسلحة في محافظة الرقة لوكالة أنباء الأناضول بأن خمسين مسلحاً من تنظيم الدولة قضوا جراء مواد متفجرة زُرعت في أبنية بالمنطقة الجنوبية الشرقية من ناحية عين العرب.

وأفاد أبو سيف بأنه تم نصب فخاخ وزرع متفجرات في العديد من الأبنية في تلك المنطقة لمواجهة التنظيم، وتفجيرها عن بعد لدى اقتراب مسلحيه منها.

وصعد تنظيم الدولة من هجومه في الأيام الأخيرة مستهدفا البلدة الحدودية التي تقطنها أغلبية كردية، رغم تعرضه لضربات جوية توجهها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة. وقد فر ما يقدر بنحو 180 ألف شخص من عين العرب إلى تركيا بعد تقدم التنظيم. وقال عضو في حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي أمس الاثنين إنه تم إجلاء أكثر من ألفي سوري -بينهم نساء وأطفال- بعد أحدث جولة من القتال.

المصدر : وكالات,الجزيرة