نقل مراسل الجزيرة في لبنان عن مصادرَ أمنية، تأكيدها مقتل 10 عناصر من حزب الله في اشتباكات مع مجموعات من المعارضة السورية المسلحة، في مرتفعات السلسلة الشرقية لجبال لبنان، على الحدود مع سورية.

وكانت مجموعات من المعارضة السورية المسلحة هاجمت أمس الأحد مراكزَ عسكرية لحزب الله في تلك المنطقة واستولت على أحدِها، قبل أن يدفع حزبُ الله بتعزيزات إلى المنطقة ويتمكّن من استرداد الموقع. وأشارت مصادر المعارضة السورية إلى مقتل اثنين من عناصرها وجرح عدد آخر في الاشتباكات.

ومن جهتها، قالت جبهة النصرة إنها نفذت هجوما على منطقة "أم خرج" في محيط بريتال التابعة لقضاء بعلبك (شرق لبنان). وأشارت مصادر المعارضة السورية إلى مقتل اثنين من عناصرها وجرح عدد آخر. 

واعتبر مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم أن المعارضة السورية بهجومها الأخير بدأت تغير من "تكتيكاتها" في المواجهة مع حزب الله الذي يدعم النظام السوري في المواجهات بسوريا، فبدلا من تركيز العمليات في بلدة عرسال الحدودية (شرق لبنان) التي شهدت مواجهات خلال الشهور الأخيرة تنتقل إلى مناطق أخرى شرقي لبنان بمحاذاة الحدود مع سوريا.

وأضاف أن مقاتلي المعارضة استخدموا في مواجهتهم الحزب أمس صواريخ متطورة، كما استهدفوا بلدات تعتبر حاضنة شعبية للحزب، وهو ما سيدفع الحزب إلى تعزيز الإجراءات الأمنية في هذه البلدات، وقد يتطلب منه لاحقا سحب جزء من قواته المتواجدة في سوريا لمساندة النظام هناك.

وفي أغسطس/آب الماضي، هاجم مقاتلون من جبهة النصرة عرسال في أعنف امتداد لمعارك الحرب في سوريا إلى الأراضي اللبنانية، مما أدى إلى قتل وأسر أفراد من الجيش اللبناني، ومنذ ذلك الحين قتل ثلاثة من الجنود الأسرى على الأقل، وتحتجز جبهة النصرة عددا غير معروف من الجنود اللبنانيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات