أعلن مسؤولو الدفاع بكل من أستراليا وبلجيكا أن طائرات تابعة لهم شنت مساء الأحد وفجر الاثنين غارات جوية على أهداف لـتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق، بينما أكدت هولندا جاهزيتها لتنفيذ غارات, في إطار التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد التنظيم.

وأعلن الجيش الأسترالي أن طائراته نفذت فجر الاثنين أول مهام قتالية لها داخل العراق ضد تنظيم الدولة، لكن دون أن تستخدم ذخيرتها.

وقال الجيش في بيان إن "طائرات السوبر هورنيت نفذت مهمة اعتراض وإسناد جوي قريب فوق شمال العراق". وأوضح أن الطائرات كانت جاهزة لضرب أهداف في حال تم تحديدها.

ومن المقرر أن ترسل أستراليا نحو مائتي جندي إلى العراق لتقديم "المشورة للقوات العراقية والكردية"، وذلك في حال حصلت على الضوء الأخضر من الحكومة العراقية.

من جهتها شنت طائرة حربية بلجيكية الأحد غارة في العراق، حيث أوضحت وزارة الدفاع البلجيكية في بيان أن الغارة جاءت بعد رصد "هدف إرهابي بصدد مهاجمة قوات الأمن العراقية".

وتشارك بلجيكا في عمليات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة بست طائرات إف 16. وكان البرلمان البلجيكي وافق في 26 سبتمبر/أيلول على إرسال ست مقاتلات للمشاركة في العمليات العسكرية في العراق.

تزامن ذلك مع تأكيد وزارة الدفاع الهولندية أن مقاتلات إف 16 حلقت الأحد فوق مناطق الصراع في العراق، وأكدت أن طائراتها جاهزة للانتشار. وستُستخدم تلك الطائرات لتوفير إسناد جوي للقوات العراقية والكردية في حربها ضد تنظيم الدولة.

وأرسلت هولندا ست مقاتلات إف 16 للمشاركة في عمليات التحالف الدولي. وسترسل 250 جنديا فضلا عن 130 عسكريا آخر مهمتهم تدريب القوات العراقية.

ويشن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة غارات على مواقع لتنظيم الدولة في العراق وسوريا منذ 8 أغسطس/آب الماضي. ومنذ ذلك الحين شنت الطائرات التابعة للحلف الذي يضم دولا عربية وغربية، مئات الغارات على أهداف تابعة للتنظيم.

المصدر : وكالات