استعاد تنظيم الدولة الإسلامية أمس السيطرة على الجزء الشمالي من بلدة الضلوعية (80 كيلومترا شمال بغداد) بعد يوم على سيطرة الحكومة على كامل البلدة، من جهة أخرى وقعت مواجهات بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة في بعقوبة التابعة لمحافظة ديالى (57 كيلومترا شمال شرق بغداد) أدت لوقوع قتلى وجرحى بعدة حوادث.

وذكر ضباط شرطة عراقيون أن مقاتلي التنظيم استعادوا السيطرة على نصف بلدة الضلوعية التابعة لمحافظة صلاح الدين، بعد يوم من انتزاع القوات العراقية السيطرة عليها.

وقالت الشرطة إن المقاتلين شنوا هجمات في غاية التنظيم أمس على الضلوعية واستعادوا السيطرة على جزء كبير من الشطر الشمالي من البلدة المطلة على نهر دجلة وتعتبر قاعدة لعشيرة الجبور التي تحارب التنظيم.

وأجبرت الهجمات قوات الأمن العراقية على التقهقر إلى القطاع الجنوبي من الضلوعية. وقال ضابط وشاهد إن اثنين من مقاتلي العشائر على الأقل قتلا وأصيب سبعة من رجال الشرطة ودمرت أربع سيارات تابعة للشرطة.

سيطرة مصورة
وفي وقت سابق أمس بثت قناة العراقية الحكومية صورا لسيطرة القوات الأمنية على الضلوعية. وتُظهر الصور اشتباكات بين الجيش العراقي المدعوم بمتطوعي ما يسمى الحشد الشعبي والعشائر ومسلحي التنظيم في المدينة التابعة لمحافظة صلاح الدين.

وكان مقاتلو التنظيم قد هاجموا بلدة بلد التابعة لمحافظة صلاح الدين المجاورة للضلوعية فجر السبت. وقال مسؤولون في الشرطة ومسؤولون طبيون إن مقاتلين اثنين على الأقل من بلد قتلا وأصيب خمسة آخرون.

وفي بعقوبة التابعة لمحافظة ديالى (57 كيلومترا شمال شرق بغداد) قتل 11 شخصا وأصيب 13 آخرون في حوادث متفرقة في المدينة.

وذكرت الشرطة العراقية إن عبوة ناسفة مزروعة على جانب الطريق في الحي العصري بقضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة انفجرت أمس وأدت إلى مقتل مدني وإصابة خمسة آخرين بجروح.

وذكرت الشرطة كذلك أن قوة أمنية من قيادة عمليات دجلة تمكنت من قتل اثنين من مسلحي تنظيم الدولة بعملية أمنية في قرية نوفل شمال شرق بعقوبة.

اشتباكات بالمقدادية
وفي عملية أخرى ذكرت مصادر أمنية عراقية أن قوات تابعة للجيش اشتبكت فجر السبت مع عناصر تنظيم الدولة أثناء محاولتهم اقتحام ثكنة عسكرية تابعة للفيلق الثاني في منطقة الصدور في أطراف المقدادية شمال شرق بعقوبة.

وأضافت المصادر أن القوات الأمنية تمكنت من قتل أربعة من عناصر التنظيم بينهم قيادي وتدمير ثلاث عجلات كانت تستخدم من قبل التنظيم، وذكرت أن ثلاثة من أفراد قوات الجيش قتلوا وأصيب ستة آخرون نتيجة الاشتباكات التي استمرت لعد ساعات.

وأن عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب الطريق في ناحية العظيم شمال بعقوبة انفجرت أثناء مرور دورية للشرطة مما أدى إلى مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بجروح. 

ويفرض تنظيم الدولة سيطرته على مساحات شاسعة من شمالي العراق وغربيه منذ يونيو/حزيران الماضي، بالإضافة إلى سيطرته على أجزاء من سوريا.  

المصدر : وكالات