أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بأن قوات المعارضة السورية المسلحة شنت اليوم الأحد هجوما على عدد من مراكز حزب الله اللبناني على مرتفعات السلسلة الشرقية لجبال لبنان عند تخوم الحدود السورية، وأن قتيلين سقطا من الحزب فضلا عن آخرين في صفوف المجموعات السورية.

وأضاف مراسل الجزيرة أن قوات المعارضة السورية استولت على موقع لحزب الله في تلال عين الساعة. وتابع أن الحزب شن هجوما معاكسا استعاد فيه هذا الموقع.

كما شن مقاتلو المعارضة المسلحة هجمات على مواقع أخرى لحزب الله في مرتفعات قرية يونين حيث تدور اشتباكات منذ ظهر اليوم.

من جهتها قالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام إن اشتباكات عنيفة تدور في جرود بريتال وفي جرود حام بعدما هاجم مسلحون مركزا لحزب الله انطلاقا من بلدة عسال الورد الواقعة في منطقة القلمون السورية.

وأضافت أن الاشتباكات أسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف المهاجمين, دون أن تحدد عددهم. وفي الوقت نفسه قال مصدر مقرب من حزب الله -الذي يقاتل في سوريا إلى جانب القوات النظامية- إن 16 من عناصر جبهة النصرة قتلوا في المواجهات, في حين تحدث ناشطون عن مقتل عدد من عناصر الحزب وتدمير حاجز "أم الخرج".

وتحدث المصدر نفسه عن هجوم واسع شارك فيه مئات من مقاتلي جبهة النصرة على مواقع يسيطر عليها حزب الله قرب بلدة عرسال التي تقع في منطقة البقاع قرب الحدود مع سوريا.

وقالت الوكالة اللبنانية إن اشتباكات عنيفة تدور بالتزامن في منطقة الخشع في جرود يونين على السلسلة الشرقية، مشيرة إلى أن أصوات القذائف الصاروخية والمدفعية تسمع في قرى شرق بعلبك.

وتحدث ناشطون عن اشتباكات تدور كذلك داخل الأراضي السورية بين مقاتلين يعتقد أنهم ينتمون إلى جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية وفصائل أخرى, وبين حزب الله في جبال القلمون داخل سوريا.

يشار إلى أن مناطق جبلية في محيط عرسال وأخرى شرقي مدينة بعلبك تشهد من حين لآخر اشتباكات بين فصائل سورية مسلحة وبين حزب الله. وفي أغسطس/آب الماضي, وقعت اشتباكات عنيفة في محيط عرسال, أسرت خلالها جبهة النصرة وتنظيم الدولة نحو ثلاثين مجندا من الجيش والأمن اللبنانيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات