يواصل الحجاج في مكة المكرمة اليوم الاثنين رمي الجمرات في اليوم الثاني من أيام التشريق (12 ذو الحجة) -وهو ثاني الأيام بعد يوم النحر-، ويمكن للمتعجل في السفر إنهاء حجه بعد الرمي والخروج من منى قبل مغيب الشمس.

ويقضي الحجاج في منى أيام التشريق الثلاثة (11 و12 و13 من ذي الحجة) لرمي الجمرات الثلاث، ويمكن للمتعجل من الحجاج اختصارها إلى يومين فقط، حيث يتوجه لأداء طواف الوداع.

وبدأ الحجاج منذ ساعات الصباح الأولى أمس الأحد رمي الجمرات الثلاث في اليوم الأول من أيام التشريق، حيث يقوم الحجيج برمي سبع حصوات في كل جمرة مع التكبير في كل مرة، ويدعون بما شاؤوا بعد الصغرى والوسطى مستقبلين القبلة رافعين أيديهم.

ويأتي رمي الجمار تذكيرا بعداوة الشيطان الذي اعترض نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل في هذه الأماكن، فيعرفون بذلك عداوته، ويحذرونه.

مواجهة الطوارئ
واستنفرت قوات الدفاع المدني قدراتها استعدادا لتفويج الحجاج المتعجلين، حيث قالت وكالة الأنباء السعودية إن قوة الدفاع المدني المخصصة لدعم المسجد الحرام ضمن تشكيلات قوات الدفاع المدني استنفرت قدراتها لمواجهة الطوارئ بحج هذا العام في وداع حجاج بيت الله المتعجلين.

وزاد عدد نقاط الدفاع المدني بالمسجد الحرام والساحات المحيطة به إلى 56 نقطة لتقديم خدمات الإسعاف والتعامل مع أي مشكلات طارئة ومساعدة ضيوف الرحمن الذين قد يتعرضون لأي مخاطر نتيجة الزحام أو التدافع في مداخل الحرم.

استنفار وحدات المراقبة لتلافي أي طوارئ تحصل بسبب تدافع الحجيج (رويترز)

وأوضحت قيادة قوة الدفاع المدني لدعم الحرم جاهزية ما يزيد عن 3000 رجل دفاع مدني ينتشرون على مدار الساعة في أكثر من 35 نقطة تزيد إلى 56 في أوقات الذروة.

مليون أضحية
في الموضوع نفسه، وصل عدد الأنعام التي نُحرت من صباح يوم العيد حتى صباح ثاني أيام العيد إلى نحو مليون و163 ألفا و426 رأسا من الغنم والإبل والبقر، في سبعة مجازر للغنم ومجزر للإبل والبقر تابع لمشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الأنعام المذبوحة بالمسالخ شملت 476.426 رأسا من الأغنام، و687 ألف رأس من الجمال والأبقار.

وكان المشرف العام على مشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي موسى بن علي العكاسي قد توقع في تصرحات سابقة للوكالة الرسمية أن يحقق المشروع هذا العام رقما قياسيا قد يتجاوز ما حققه العام الماضي (770 ألف رأس من الأنعام)، بفضل اكتمال منشأة المجازر وتزايد إقبال الحجاج على تنفيذ الهدي والفدى عبر المشروع بطريقة منظمة ومفيدة للمسلمين في أنحاء العالم كافة.

المصدر : وكالات