أفادت مصادر أمنية بسيطرة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية على بلدة كبيسة في محافظة الأنبار  غربي العراق، في حين قتل عشرة من عناصر الأمن العراقي في هجومين منفصلين استهدفا حاجزين أمنيين في محافظة ديالى شمال شرق بغداد. يأتي ذلك في وقت استهدف طيران التحالف مواقع لتنظيم الدولة في الفلوجة.

وقال مسؤول عسكري وشهود عيان إن مقاتلي تنظيم الدولة اقتحموا بلدة كبيسة بعد يومين من سقوط بلدة هيت المجاورة في محافظة الأنبار بغرب العراق، في أحدث تقدم لهم في تلك المنطقة الصحراوية التي سيطروا فيها على مساحات شاسعة ويسعون لتعزيز تقدمهم في بلدات غربي الرمادي عاصمة محافظة الأنبار.

ويهدد سقوط كبيسة قاعدة عين الأسد العسكرية الإستراتيجية التي تقع بين هيت وكبيسة وتتيح للقوات العراقية إرسال العتاد والإمدادات للدفاع عن سد حديثة الواقع على مسافة أبعد نحو الغرب.

وقال مسؤول في المستشفى في هيت إن مدنيين على الأقل قتلا وأصيب ستة آخرون في كبيسة خلال المواجهات مع تنظيم الدولة، الذي سيطر على مساحات واسعة من غرب وشمال العراق بما في ذلك مدينة الموصل كبرى مدن الشمال العراقي في يونيو/حزيران الماضي إضافة إلى مناطق كبيرة من شرق وشمال سوريا المجاورة.

طيران التحالف قصف اليوم مراكز لتنظيم الدولة بالفلوجة (رويترز)

قتلى بتنظيم الدولة
بدورها نقلت وكالة الأناضول عن قائد عمليات الأنبار الفريق رشيد فليح قوله إن 18 عنصراً من تنظيم الدولة قتلوا بقصف لطيران التحالف على مدينة الفلوجة، في حين قتلت قوات الصحوات التي تقاتل بدورها إلى جانب القوات الحكومية العراقية مفتي التنظيم وهو ليبي الجنسية مع أربعة من مرافقيه جنوبي المدينة.

وأوضح فليح أن الطيران الحربي الفرنسي والبريطاني قام ظهر اليوم بطلعات جوية مكثفة فوق الفلوجة، قصف خلالها مراكز لتنظيم الدولة في منطقة الشهداء مما أدى إلى مقتل 18 عنصراً من التنظيم وتدمير سيارتين مثبت عليهما رشاشات ثقيلة في المنطقة نفسها.

قتلى للجيش
وفي بعقوبة (مائة كلم شمال شرق بغداد)، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مقدم في الجيش قوله إن مسلحين هاجموا حاجز تفتيش للجيش في ناحية المنصورية الواقعة شمال المدينة، مضيفا أن "الهجوم أسفر عن مقتل خمسة من عناصر الجيش وإصابة 15 آخرين بجروح".

وفي هجوم منفصل آخر، هاجم مسلحون حاجزا لعناصر الحشد الشعبي -الذي يضم مليشيات شيعية تقاتل إلى جانب قوات الجيش والشرطة العراقيين- قرب جبال حمرين شمال بعقوبة، مما أسفر عن مقتل خمسة منهم وإصابة عشرة آخرين بجروح. كما أكد مصدر في مستشفى بعقوبة العام تسلم جثث الضحايا.

يذكر أن اشتباكات عنيفة تتواصل منذ مساء الجمعة بين مقاتلي تنظيم الدولة والقوات العراقية المدعومة من متطوعي الحشد الشعبي ومسلحي الصحوات في ناحية الضلوعية بجنوب  تكريت بمحافظة صلاح الدين.

وانسحب مقاتلو تنظيم الدولة الليلة الماضية من شمال وشرق المدينة أمام تقدم القوات الحكومية في ناحية الضلوعية، لكنهم عادوا وشنوا هجوما مضادا. وأكدت مصادر أمنية وقوع خسائر بشرية ومادية في صفوف الطرفين.

المصدر : وكالات