ذكرت مصادر عسكرية أن القوات العراقية استعادت الجمعة السيطرة على مدينة بيجي التي كانت بيد تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد سيطرتها على حيين في جنوب هذه المدينة القريبة من أكبر مصافي النفط في البلاد، في حين قتل أربعة من تنظيم الدولة ومقاتل إيزيدي في اشتباكات غربي جبل سنجار بمحافظة نينوى شمالي البلاد.

وتقع بيجي شمال مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد) مركز محافظة صلاح الدين التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، وعلى الطريق المؤدية إلى مدينة الموصل، كبرى مدن شمال العراق وأولى المناطق التي سقطت في يد التنظيم أثناء توسعها في مناطق شاسعة منذ يونيو/حزيران الماضي.

وقال قائد عمليات محافظة صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي لوكالة الصحافة الفرنسية إن القوات العراقية دخلت بعد ظهر اليوم إلى مدينة بيجي وتوغلت في حيي الصناعي والتأميم، وأضاف أنها "الآن تستقر فيهما".

وتضم بيجي العديد من المناطق المفتوحة أكانت صحراوية أو زراعية، وتعد ذات كثافة منخفضة من خلال الأبنية المتباعدة بعضها عن بعض.

وقد تمهد استعادة السيطرة على بيجي الطريق للقوات العراقية لشن عملية عسكرية لاستعادة مدينة تكريت الواقعة على بعد 40 كلم إلى جنوبها، وفك الطوق الذي يفرضه تنظيم الدولة على مصفاة بيجي حيث تتعرض القوات التي تتولى حمايتها لهجمات متكررة من تنظيم الدولة.

مقاتلون من البشمركة جنوبي أربيل (رويترز-أرشيف)

مواجهات بنينوى
وفي محافظة نينوى شمالا نقلت وكالة الأناضول عن آمر مفرزة قتالية إيزيدية مقتل أربعة من مقاتلي تنظيم الدولة ومقاتل إيزيدي في اشتباكات اندلعت بين التنظيم ومقاتلين إيزيديين وأكراد، غربي جبل سنجار.

وقال آمر المفرزة نواف خديدا سنجاري إن عناصر من تنظيم الدولة معززين بعربتين مثبت عليهما رشاشات ثقيلة هاجمت وادي "كرسي"، (50 كلم شمال غربي جبل سنجار)، في محاولة جديدة للسيطرة عليه.

وأضاف أن مقاتلين إيزيدين وأكرادا تصدوا للهجوم وتمكنوا من قتل أربعة عناصر من التنظيم وإعطاب إحدى العربتين.

وحسب سنجاري، قتل مقاتل إيزيدي واحد في الهجوم، فيما انسحبت عناصر تنظيم الدولة إلى جهة مجهولة.

وفي الفترة الماضية، شن تنظيم الدولة عدة هجمات على وادي "كرسي" الغني بينابيع المياه النقية للسيطرة عليه، دون أن يتمكن من ذلك حتى اليوم.

ويتحصن بجبل سنجار، المحاصر من جميع جهاته نحو 6000 مقاتل إيزيدي، ويساندهم المئات من قوات البشمركة (جيش كردستان العراق) وقوات من وحدات حماية الشعب الكردية.

المصدر : وكالات