حذّر المرجع الشيعي علي السيستاني المجموعات المسلحة التي تقاتل إلى جانب القوات العراقية -والمؤلفة في أغلبيتها من الشيعة- من الإساءة إلى "الأبرياء" في المناطق ذات الأغلبية السنية بعد استعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية.

وتوجّه ممثل السيستاني الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة بصحن الإمام الحسين رضي الله عنه في مدينة كربلاء، بالقول إلى عناصر هذه المجموعات "المطلوب منكم أيها المقاتلون الأبطال والمتطوعون أن تمسكوا الأرض التي طهرت من دنس الإرهابيين الغرباء وتتعاونوا مع أبناء المناطق التي يسيطر عليها الإرهابيون لتطهيرها منهم".

وأضاف "عليكم الحفاظ على أرواح المواطنين الأبرياء وحفظ أرواحهم وممتلكاتهم مهما كانت انتماءاتهم المذهبية، فإنها أمانة في أعناقكم وأشعروهم بالأمن. حذار حذار أن تمتد يد إلى شيء من ممتلكاتهم أو تصيب أحدا منهم بسوء، فإنه حرام حرام".

وطالب الكربلائي الحكومة العراقية بتقديم الدعم والإسناد إلى العشائر العراقية التي تقاتل "الإرهابيين".

واتهمت منظمة العفو الدولية في 14 أكتوبر/تشرين الأول هذه المجموعات المقاتلة إلى جانب القوات العراقية، بارتكاب "جرائم حرب" ضد السُّنة، وأكدت أن هؤلاء يتعرضون إلى "إعدامات عشوائية" وعمليات خطف، مشيرة إلى أن هذه المجموعات تستخدم الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية كحجة لشن هجمات "انتقامية" ضد السُّنة.

المصدر : وكالات