قلق أميركي من تصاعد التوتر في القدس
آخر تحديث: 2014/10/31 الساعة 05:28 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/31 الساعة 05:28 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/7 هـ

قلق أميركي من تصاعد التوتر في القدس

مواجهات للشبان الفلسطينيين مع الاحتلال في القدس بعد استشهاد حجازي(غيتي/الفرنسية)
مواجهات للشبان الفلسطينيين مع الاحتلال في القدس بعد استشهاد حجازي(غيتي/الفرنسية)

أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن قلقه "البالغ" من تصاعد التوترات في أرجاء القدس المحتلة عقب اغتيال إسرائيل لفلسطيني اتهمته بمحاولة اغتيال الحاخام يهودا غليك، وإعلان الاحتلال إغلاق المسجد الأقصى قبل أن تتراجع عن ذلك، وسط اشتباكات ومواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال.

ودعا الوزير الأميركي جميع الأطراف إلى ضبط النفس، وقال إنه ينبغي على الزعماء أن يعملوا معا من أجل خفض التوتر وعدم التشجيع على العنف، وأن "يحافظوا على الوضع التاريخي القائم في الحرم الشريف بالقول والفعل". 

كما أدانت الخارجية الأميركية غلق السلطات الإسرائيلية للمسجد الأقصى، وكذلك إطلاق النار على الحاخام الذي يحمل أيضا الجنسية الأميركية. 

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أعلنت فجر الخميس إغلاق الأقصى أمام المصلين عقب محاولة الاغتيال، ولكنها تراجعت عن ذلك بعد ساعات وقررت فتحه فجر اليوم الجمعة، مع منع الرجال الذين تقل أعمارهم عن خمسين عاما من دخوله. 

وجاءت الخطوة الإسرائيلية على وقع مواجهات متفرقة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال في أحياء عدة بالقدس المحتلة، بينما أُقرت تشديدات أمنية في الاجتماع الأمني الذي عقده رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

واغتالت إسرائيل فجر الخميس الشاب المقدسي معتز حجازي (32 عاما) إثر اتهامه بتنفيذ محاولة اغتيال الحاخام اليهودي المتطرف يهودا غليك مساء الأربعاء، علما بأنه قضى 11 عاما في سجون إسرائيل وأفرج عنه عام 2012.

وأصيب غليك -وهو عضو منظمة أمناء الهيكل الداعية للاستيلاء على المسجد الأقصى- بجروح بالغة بعد إطلاق النار عليه في القدس الغربية مساء الأربعاء. وكشفت مصادر طبية إسرائيلية تدهور حالة الحاخام الصحية ووصفت جراحه بأنها بالغة الخطورة.

الاحتلال قصر تشييع جنازة حجازي
على 45 شخصا من ذويه (رويترز)

إعلان حرب
وكانت الرئاسة الفلسطينية اعتبرت إغلاق الأقصى بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطيني ومقدساته وعلى الأمتين العربية والإسلامية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة لوكالة الصحافة الفرنسية إن القرار "يعتبر تحديا سافرا وتصرفا خطيرا، الأمر الذي سيؤدي إلى مزيد من التوتر وعدم الاستقرار وخلق أجواء سلبية وخطيرة".

واعتبر الأردن غلق الأقصى "تصعيدا خطيرا من قبل سلطات الاحتلال، وإرهاب دولة لا يمكن قبوله أو السكوت عليه".

أما كتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) فقد باركت عملية القدس التي وصفتها بالبطولية والتي استهدفت المتطرف يهودا غليك مما أدى إلى إصابته بجراح بالغة.

ودعت كتائب القسام -في بيان- الأهالي في القدس والضفة الغربية المحتلة إلى الوقوف في وجه تغول الاحتلال، والانتفاض في وجه ممارساته الإجرامية.

المصدر : الجزيرة

التعليقات