استهدفت غارات للتحالف الدولي مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في بلدة عين العرب (كوباني) على الحدود السورية التركية، بينما كثف التنظيم قصفة للمناطق القريبة من معبر مرشد بينار الحدودي تزامنا مع دخول قوات البشمركة الكردية إلى المدينة.

وقالت القيادة المركزية الأميركية إن الجيش الأميركي شن أربع غارات أمس الخميس واليوم الجمعة أوقعت أضرارا بأربعة مواقع قتالية وأحد المباني التي يستخدمها التنظيم قرب عين العرب.

ونقل مراسل الجزيرة في عين العرب عن مصادر في قوات الحماية الكردية بالمدينة أن غارات التحالف نجحت حتى اللحظة في وقف تقدم عناصر تنظيم الدولة عبر استهداف مواقعه.

يأتي ذلك فيما كثف تنظيم الدولة قصفه للمناطق القريبة من معبر مرشد بينار الحدودي، في مدينة عين العرب كوباني شمالي سوريا تزامنا مع دخول قوات البشمركة الكردية إلى المدينة.

واستهدف التنظيم حي الجمرك شمالي مدينة عين العرب بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة الثقيلة, وفجر مسلح من تنظيم الدولة سيارة ملغمة، قرب مقر لقوات الحماية الكردية شمالي المدينة.

دخول طلائع
ورغم القصف، تمكنت طلائع قوات البشمركة التي أرسلت من إقليم كردستان العراق من دخول المدينة بمساندة طيران التحالف الدولي.

video

ووفقا لمراسل الجزيرة، ستنشئ وحدات البشمركة غرفة عمليات مشتركة مع الفصائل الكردية والمجموعات التابعة للجيش السوري الحر في عين العرب.

وكان مراسل الجزيرة رأفت الرفاعي قد أفاد في وقت سابق اليوم بأن هدوءا حذرا سيطر على جبهات القتال في عين العرب، وأضاف أن وتيرة قصف تنظيم الدولة المدفعي لمحيط معبر مرشد بينار انخفضت بسبب غارات التحالف الدولي.

ويحاصر مسلحو تنظيم الدولة عين العرب التي تقع على الحدود مع تركيا منذ أكثر من 40 يوما، وتمثل حاليا المرتكز الأساسي للحرب ضد تنظيم الدولة الذي سيطر على مساحات كبيرة من العراق وسوريا وأعلن الخلافة في المناطق التي سيطر عليها في الدولتين.

لكن الغارات الجوية المستمرة منذ أسابيع لم تنجح حتى الآن في كسر الحصار الذي يفرضه مقاتلو التنظيم، وتأمل القوات المدافعة عن عين العرب في أن يحدث دخول قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق تحولا في ميزان القوة بالمعركة.

المصدر : الجزيرة + وكالات