دعا مجلس النواب اليمني اللجنة الأمنية والعسكرية العليا إلى نشر القوات المسلحة في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات حفاظا على الأمن والاستقرار، كما طالب المجلس بضرورة تنفيذ اتفاق السلم والشراكة والإسراع في تشكيل حكومة شراكة وطنية.

وأعلن المجلس -خلال جلسة عقدها الخميس في العاصمة صنعاء- تأييده خطاب الرئيس عبد ربه منصور هادي بشأن دعوته إلى انسحاب الجماعات المسلحة من العاصمة، وتحمُّل الدولة المسؤولية في حماية المواطنين ومكافحة الإرهاب.

وتأتي دعوة المجلس في وقت تشهد فيه العاصمة ومحافظات أخرى انفلاتا أمنيا غير مسبوق، عقب سيطرة جماعة الحوثي على صنعاء أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، في ظل غياب تام للأجهزة الأمنية وقوات الجيش.

في غضون ذلك، تظاهر العشرات من طلاب جامعة صنعاء للمطالبة بإخراج المسلحين الحوثيين من حرم الجامعة، وأمهلوا رئاسة الجامعة 72 ساعة لإخراج المسلحين، وإلا فسيلجؤون إلى خطوات تصعيدية بينها "اعتصام إلى أجل غير مسمى داخل الجامعة".

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر أعرب عن أمله أن يتم الإعلان قريبا عن حكومة كفاءات في اليمن، وذلك بعد اتفاق القوى السياسية اليمنية الموقعة على اتفاق السلم والشراكة على هذا التشكيل، وقال في لقاء مع الجزيرة إن المشاورات ما زالت قائمة وإن التجاوب "إيجابي" من كافة الأطراف السياسية.

في غضون ذلك، أعلن حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، رفضه ما أعلنته القوى السياسية بشأن الاتفاق على تشكيل حكومة كفاءات، معتبرا أنه غير ملزم بنتائج اجتماع بن عمر مع المكونات السياسية في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات