دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشعب الفلسطيني إلى الانتفاض دفاعا عن المسجد الأقصى ضد "الانتهاكات والجرائم" الإسرائيلية التي ترتكب بحقه يوميا، والالتفاف حول خيار المقاومة باعتبارها السبيل الوحيد لإنهاء الاحتلال والاستيطان في فلسطين.

وحذرت حركة حماس -في تصريح صحفي- إسرائيل من تداعيات إغلاقها المسجد الأقصى، داعية المجتمع الدولي إلى الوقف الفوري للاعتداءات الإسرائيلية على مقدسات المسلمين.

ودعت السلطة الفلسطينية وحكومة التوافق إلى تحمّل المسؤولية تجاه المسجد الأقصى والتحرك عمليا لإنقاذه، مطالبة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بوقف "التنسيق الأمني" مع الاحتلال الإسرائيلي وتمكين الشعب الفلسطيني من الانتفاض في وجه "الهجمة" الإسرائيلية على القدس والمقدسات.

كما دعت المملكة الأردنية إلى تحمّل مسؤولياتها تجاه المسجد الأقصى والتحرك دوليا وعربيا للدفاع عن المقدسات الإسلامية في القدس، مشددة على ضرورة قطع كافة العلاقات العربية الإسرائيلية وسحب السفراء العرب من إسرائيل وطرد السفراء الإسرائيليين من العواصم العربية.

واستنفرت الحركة شعوب الدول العربية والإسلامية للتحرك الفوري والعاجل للتعبير عن رفضها وغضبها لما يجري في المسجد الأقصى وإجبار العدو على التوقف عنه.

وكانت السلطات الإسرائيلية أغلقت فجر الخميس، المسجد الأقصى بشكل كامل، بعد حادثة إصابة الحاخام اليهودي يهودا غليك -الناشط في مجال الدعوات لاقتحام المسجد- بجروح بالغة، بعد إطلاق النار عليه (غربي القدس) مساء أمس الأول الأربعاء.

واتهمت إسرائيل الأسير المحرر معتز حجازي -من شرقي القدس- بمحاولة اغتيال غليك، قبل أن تقدم على قتله لاحقاً، وهو ما أدى إلى اندلاع مواجهات في عدة أحياء بالقدس.

واضطر المصلون لأداء الصلاة في الشوارع القريبة من المسجد الأقصى، بعد أن منعتهم الشرطة الإسرائيلية من دخوله.

ولاحقا أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها قررت إعادة فتح المسجد الأقصى في القدس الشرقية يوم الجمعة شريطة استتباب الأمن بعد إغلاقه طوال الخميس.

المصدر : وكالة الأناضول