أفاد مراسل الجزيرة في بنغازي (شرقي ليبيا) بأن اشتباكات عنيفة تدور شرق المدينة بين قوات تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر وقوات مجلس شورى ثوار بنغازي، وذلك عقب دخول رتل تابع لقوات حفتر إلى المدينة من الجهة الشرقية.

وأشارت مصادر محلية إلى أن الرتل -المكون من سبعين سيارة عسكرية- تمركز بكافة قواته في أحد الأحياء السكنية التي توصف بأنها موالية لحفتر.

ومنذ صباح الخميس، تدور معارك عنيفة وحرب شوارع طاحنة في مناطق متفرقة وسط بنغازي، خاصة في أحياء الحدائق وبوهديمة والسلماني وراس اعبيدة والصابري، وفق ما أفادت به وكالة الصحافة الفرنسية، بينما أكد مصدر عسكري أن قوات حفتر في طريقها بأكملها إلى مدينة بنغازي.

ونقلت الوكالة عن مصدر في مركز بنغازي الطبي قوله إن 214 شخصا قتلوا منذ اندلاع المعارك في بنغازي منتصف الشهر الجاري، وأوضح المصدر أن المركز تلقى منذ بدء الاشتباكات 198 قتيلا، بينما توزع باقي القتلى على مستشفيات أخرى.

مراسل الجزيرة: بنغازي تعيش كارثة إنسانية (أسوشيتد برس)

وتلقى المركز الخميس 13 جثة، بينها سبع لأشخاص مجهولي الهوية انتشلهم الهلال الأحمر الليبي من أماكن متفرقة من المدينة.

وقال مراسل الجزيرة في بنغازي إن المدينة تعيش كارثة إنسانية، وتشهد حالة نزوح كبيرة للسكان، وأفاد شهود عيان بأن المعارك امتدت إلى مناطق واسعة في المدينة حيث كانت تسمع أصوات التفجيرات والقصف جراء استخدام الأسلحة الثقيلة.

انفجار شاحنة
وفي السياق، انفجرت شاحنة محملة بأنواع مختلفة من الذخائر والصواريخ الخميس قبل وصولها إلى مدينة بنغازي من مدخلها الغربي بعد تعامل الجيش الليبي مع سائقها الذي رفض التوقف على حاجز شرق مدينة أجدابيا (160 كيلومترا غربا)، وفق ما أفاد به مصدر عسكري تابع لحكومة عبد الله الثني.

وأوضح المصدر أن الجيش تمكن من إلقاء القبض على سائق الشاحنة الذي أصيب برصاصة أثناء المطاردة، مضيفا أن المعلومات الأولية تفيد بأن سائق الشاحنة ليس ليبياً، وأن كميات الأسلحة والذخائر كانت في طريقها إلى مسلحين إسلاميين في مدينة بنغازي.

ويخوض الجيش النظامي التابع لحكومة الثني ومسلحون موالون للواء خليفة حفتر منذ منتصف الشهر الجاري حرب شوارع طاحنة واشتباكات عنيفة مع مجلس شورى ثوار بنغازي ومسلحين إسلاميين في محاولة لاستعادة المدينة التي يسيطر عليها المجلس منذ تموز/يوليو الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات