كثف تنظيم الدولة الإسلامية قصفه معبر مرشد بينار الحدودي في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا، لكنه لم يحرز تقدما في أحدث هجوم له. من جهتها، تعتزم قوات البشمركة الكردية العراقية التي دخلت المدينة إنشاء غرفة عمليات مشتركة لإسناد المقاتلين الأكراد السوريين.

وقال مراسل الجزيرة أحمد العساف إن هدوءا ساد في مدينة عين العرب صباح اليوم الجمعة، مشيرا إلى تحليق طائرات التحالف الطائرات التي قصفت موقعا مفترضا لتنظيم الدولة في محيط المركز الثقافي جنوب شرقي المدينة (150 كيلومترا شمال شرقي حلب).

وأضاف المراسل أن مقاتلي التنظيم شنوا مساء أمس هجوما شمال شرقي المدينة باتجاه معبر مرشد بينار الحدودي الذي يقع شمالي المدينة، لكنهم لم يحرزوا تقدما، مما أبقى الخارطة العسكرية على حالها.

video

وفي الهجوم الجديد، فجر مقاتل من تنظيم الدولة سيارة ملغمة عند مقر لـوحدات حماية الشعب الكردية بالقرب من الفرن الآلي (شمالي المدينة).

وكان مراسل الجزيرة رأفت الرفاعي قد أفاد من داخل عين العرب بأن هدوءا حذرا سيطر على جبهات القتال في المدينة وسط تحليق مكثف لطائرات التحالف الدولي التي شنت غارات عدما حاول تنظيم الدولة اختراق الجهة الشرقية من المدينة مستخدما سيارة ملغمة. 

وتيرة أخف
وأفاد مراسل الجزيرة أحمد العساف بأن وتيرة قصف تنظيم الدولة المدفعي لمحيط معبر مرشد بينار انخفضت في الأيام العشرة الماضية بسبب غارات التحالف الدولي.

واستهدف التنظيم مساء أمس حي الجمرك (شمالي المدينة) بقذائف الهاون والأسلحة الرشاشة الثقيلة.

ورغم هذا القصف، تمكنت طلائع قوات البشمركة التي أُرسلت من إقليم كردستان العراق من دخول المدينة بمساندة طيران التحالف الدولي.

ووفقا لمراسل الجزيرة، فإن وحدات البشمركة ستنشئ غرفة عمليات مشتركة مع الفصائل الكردية والمجموعات التابعة للجيش السوري الحر في عين العرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات