أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الجمعة فتح المسجد الأقصى بعد غلقه لأول مرة منذ عام 1967، لكنها فرضت حوله إجراءات أمنية مشددة في القدس المحتلة كلها إثر دعوات فلسطينية إلى يوم غضب.

وقال مراسل الجزيرة في القدس المحتلة وليد العمري إن سلطات الاحتلال أعادت فتح المسجد الأقصى للمصلين الفلسطينيين لتأدية صلاة الفجر، بيد أنها قررت منع من هم دون الخمسين عاما من الوصول إليه.

وأضاف أن قوات إسرائيلية كبيرة نُشرت في محيط المسجد الأقصى وعند مداخل البلدة القديمة، مشيرا إلى أن الاستنفار الأمني شمل المدينة كلها.

وجاء الاستنفار الإسرائيلي بعد المواجهات التي شهدتها القدس المحتلة إثر اغتيال الأسير المحرر معتز حجازي الذي اتهمته سلطات الاحتلال بمحاولة اغتيال الحاخام اليهودي يهودا غليك، أحد قادة ما يُعرف بجماعة "أمناء الهيكل" الساعية لبناء "هيكل سليمان" على أنقاض المسجد الأقصى.

وكان الاحتلال قد فرض على عائلة حجازي دفنه مساء أمس بحضور 45 فقط من المشيعين من أقاربه.

video

توتر بالقدس
وأفاد مدير مكتب الجزيرة في القدس المحتلة بأن هدوءا مشوبا بالتوتر ساد في المدينة صباح اليوم قبل ساعات من صلاة الجمعة.

وأشار وليد العمري إلى دعوة صدرت عن حركة التحرير الوطني (فتح) إلى يوم غضب احتجاجا على الاعتداءات الإسرائيلية التي تستهدف المسجد الأقصى وسكان القدس المحتلة. كما أشار إلى دعوة متزامنة صدرت عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى يوم نفير دفاعا عن المسجد الأقصى.

وكانت حركتا حماس والجهاد الإسلامي قد أشادتا أمس بمحاولة اغتيال الحاخام المتطرف غليك بالرصاص إثر خروجه من اجتماع لجماعة أمناء جبل الهيكل بالقدس الغربية. وفي مقابل الدعوات الفلسطينية إلى الاحتجاج، أشار العمري إلى دعوات صدرت عن منظمات يهودية متطرفة لاقتحام باحات المسجد مجددا اليوم.

وقال إن قوات الاحتلال منعت أمس بعض المجموعات اليهودية من اقتحام المسجد الأقصى. واعتقلت الشرطة الإسرائيلية أمس أربعة مستوطنين بعد محاولة العشرات منهم اقتحام ساحات المسجد الأقصى بالقوة.
وفي أعقاب حادثة إطلاق النار على الحاخام غليك، أغلقت شرطة الاحتلال المسجد الأقصى بشكل كامل، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ احتلال القدس قبل 47 عاما. وقال متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الغلق "مؤقت ويهدف إلى منع الاحتكاكات".

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أمس إن قرار الغلق "بمثابة إعلان حرب" على الشعب الفلسطيني، واعتبره "تحديا سافرا وتصرفا خطيرا، الأمر الذي سيؤدي إلى مزيد من التوتر وعدم الاستقرار وخلق أجواء سلبية وخطيرة".

وكان مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد ذكر في بيان أن نتنياهو أوعز بتعزيز قوات الأمن في مدينة القدس الشرقية، وأكد أن "استعادة الأمن في المدينة قد تطول".

ودعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس إلى إعادة فتح المسجد الأقصى، وحث الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني على "ضبط النفس". وأدان كيري في الأثناء محاولة اغتيال الحاخام غليك الذي يحمل الجنسيتين الإسرائيلية والأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات