قال وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إن الرئيس السوري بشار الأسد قد يستفيد من الهجمات التي تشنها الولايات المتحدة على مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح هيغل في مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع الأميركية أن القتل الممنهج الذي مارسه مقاتلو تنظيم الدولة لرجال القبائل العراقية هو عمل وحشي يشف عن "الحقيقة التي نتعامل معها".

من جانب آخر، أكد مسؤول بالوزارة المعلومات التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز بشأن إرسال هيغل مذكرة إلى البيت الأبيض انتقد فيها الإستراتيجية الأميركية في سوريا، وطالب بالكشف عن نوايا واشنطن إزاء نظام الأسد.

وذكر تقرير الصحيفة نقلا عن مساعدي هيغل أن المذكرة مثال على أن وزير الدفاع أكثر تصميما خلف الأضواء مما يشير إليه تحفظه في العلن.

وقالت الصحيفة إن هيغل حذر من أن السياسة الأميركية في سوريا "معرضة للفشل" بسبب الارتباك الذي يحيط بموقف واشنطن من الأسد.

وركزت إدارة الرئيس باراك أوباما على ضرب تنظيم الدولة في العراق أولا، وقالت إن الغارات التي تنفذ بقيادتها في سوريا تستهدف خطوط إمداد مسلحي التنظيم.

وتخطط واشنطن لتسليح وتدريب خمسة آلاف من المعارضين السوريين المعتدلين، ولكنها لم تلتزم بضرب قوات النظام السوري التي تهدد المعارضة المعتدلة.

ووجه بعض المشرعين الأميركيين والمحللين والضباط المتقاعدين والمعارضين السوريين انتقادات شديدة لسياسة أوباما في سوريا، واتهموا الإدارة الأميركية بتحسين موقف الأسد عبر ضرب تنظيم الدولة دون مواجهة النظام.

المصدر : وكالات