قتل 13 مدنيا -بينهم نساء وأطفال- وجرح عشرات في غارات نفذتها طائرات النظام اليوم الجمعة على أحياء سكنية في مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، بينما حققت قوات النظام تقدما وصف بالمهم في حلب بسيطرتها على بلدتين إستراتيجيتين.

وقال ناشطون إن عمليات إخراج الضحايا ورفع الأنقاض ما زالت مستمرة، بينما تغص المستشفيات بالجرحى، وبينهم عدد كبير من الحالات الحرجة.

وكثفت قوات النظام اليوم قصفها الجوي والمدفعي على الغوطة الشرقية، وتركز القصف على بلدات عربين وحرستا وزملكا وعين ترما والدخانية، حيث تدور اشتباكات عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة المسلحة الذين أعلنوا تقدمهم على محوري عربين وحرستا، وسيطرتهم على مواقع جديدة في محيط مبنيي وزراة الري والمحافظة.

من جانب آخر، سقط عدد من القتلى بعد قذائف هاون على حي المهاجرين ومنطقة جرمانا بدمشق. كما أغار الطيران الحربي على الأبنية المتاخمة لفرع المخابرات الجوية في دمشق، وقصفت قوات النظام بالهاون حي المادنية في منطقة القدم جنوبي العاصمة. كما سقطت صواريخ أرض-أرض على بلدة عين ترما بريف دمشق.

وفي حلب قال مراسل الجزيرة عامر الحلبي إن قوات النظام أسرت عددا من مقاتلي المعارضة، كما نجحت في تحقيق تقدم إستراتيجي مهم بسيطرتها على بلدتي سيفات وحندرات، بينما استنفرت المعارضة قواتها لتدارك هذه الخسائر الميدانية.

وسقط عشرة قتلى وعدد من الجرحى من قوات النظام إثر اشتباكات عنيفة مع الثوار في منطقة الملاح شرق مدينة حريتان بريف حلب الشمالي. كما دمر الجيش الحر عربة للنظام خلال الاشتباكات الدائرة بين الطرفين في مخيم حندرات بالمدينة.

وألقت مروحيات النظام براميل متفجرة على مناطق حندرات ومساكن هنانو والحيدرية التي تسيطر عليها المعارضة في حلب.

لحظة غارة طيران النظام على دوما (الجزيرة)

حمص وحماة
وفي حمص (وسط)، تصدى مقاتلو المعارضة لمحاولة قوات الرئيس السوري بشار الأسد اقتحام حي الوعر وقتلوا عنصرين منها. كما وقعت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام في مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي.

وقال ناشطون إن القصف المدفعي العنيف منع إقامة صلاة الجمعة في مدينة الرستن بريف حمص الشمالي، بينما قصفت دبابات النظام حي الوعر في حمص.

كما وقعت اشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام على الجبهة الغربية لمدينة تلبيسة في ريف حمص، وسط قصف مدفعي يستهدف المدينة.

وفي حماة (وسط)، قتل عنصران من المعارضة خلال اشتباكات مع قوات الأسد في محيط بلدة مورك. كما نفذ طيران النظام أكثر من 15 غارة جوية على مدن اللطامنة ومورك وكفرزيتا وقرى الزكاة ولحايا بريف حماة الشمالي.

وفي ريف درعا (جنوب)، سقط قتيلان وعدد من الجرحى إثر إلقاء طيران النظام براميل متفجرة على مدينة إنخل. كما استهدف الطيران الحربي مسجدا في جاسم، وأغار على مدينة نوى وبلدات صيدا والكحيل ونمر.

وأعلنت تنسيقية سوريا مباشر مقتل محمد الشحادات مدير مركزها الإعلامي في مدينة جاسم بريف درعا جراء القصف الصاروخي العنيف من قوات النظام على المدينة.

المصدر : الجزيرة