أعلن منسق قوات التحالف الدولي في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجنرال جون آلن أن الفشل العسكري الذي حدث في العراق في مواجهة تنظيم الدولة سببه "إهمال احتياجات قوات الأمن"، وأكد أن للعشائر العراقية السنية دورا مهما في الحرب ضد التنظيم.

وقال آلن في تصريح للجزيرة إن إهمال الاحتياجات العملياتية لقوات الأمن العراقية، واعتماد السياسات الطائفية في تغيير القيادات الرئيسية، كانت من أهم الأسباب التي أدت للفشل في مواجهة تنظيم الدولة الذي سيطر على مساحات واسعة من العراق.

ونوه إلى أن هذا الوضع تغير مع تعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بأن تكون القوات العراقية قوات لكل الشعب العراقي.

وتحدث آلن عن دور مهم للعشائر السنية بالعراق في مواجهة تنظيم الدولة، وأشار إلى أنه تحدث مع عدد من هذه العشائر وزعمائها وأكد وجود نية لإيجاد علاقة وثيقة بين القوات العراقية وكل القبائل العراقية من أجل ضمان استقرار الأوضاع أمنيا في مناطق مثل الأنبار.

وقال "نعمل إلى جوار الحكومة العراقية وهى تبني قدراتها، وتبدأ العمل مع العشائر لاستعادة الاستقرار والأمن في مناطق معينة مثل الأنبار ومناطق الشمال الغربي".

وأكد آلن أن التحالف لا يزال في مرحلة مبكرة من تنفيذ خططه لهزيمة تنظيم الدولة، وأن حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لا تزال في بداية الطريق.
 
وقال إنه يمكن للقبائل أن تلعب دورا كمجالس الصحوة في الماضي، "وفي النهاية هناك نية لإيجاد علاقة وثيقة بين القوات العراقية والقبائل، وهذه دعوة عامة لكل القبائل، وهو ما ندعمه".

المصدر : الجزيرة