وصلت تعزيزات جديدة من قوات البشمركة محملة بأسلحة ثقيلة فجر اليوم الخميس إلى بلدة سوروج التركية المقابلة لمدينة عين العرب (كوباني) السورية، في حين دخل العشرات من مقاتلي الجيش السوري الحر مدينة عين العرب أمس عبر تركيا لدعم وحدات حماية الشعب الكردية المدافعة عن المدينة في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.
 
وذكرت وكالة الأناضول أن قوات الأمن التركية اتخذت تدابير أمنية مشددة أثناء مرافقة الرتل الذي كانت بانتظاره مجموعات من الأكراد لتحيته.
 
ويتكون الرتل من 38 مركبة، بينها سيارة واحدة للإسعاف، ومن المنتظر أن يتوجه إلى عين العرب من خلال معبر مرشد بينار الحدودي بعد الانتهاء من الإجراءات المطلوبة. وقد شوهد اصطحاب ذلك الرتل عدة أنواع من الأسلحة الثقيلة، منها الدوشكا وصواريخ كاتيوشا ومدافع الهاون، بالإضافة إلى كميات كبيرة من الذخائر.
 
تجدر الإشارة إلى أن رتلين مماثلين كانا قد وصلا الأراضي التركية فجر الأربعاء، تمهيدا لتوجههما إلى عين العرب. وما زالت تلك القوات موجودة في الأراضي التركية، ولم تعبر بعد إلى الجانب السوري.
 
وكان مسؤول في الجيش التركي أكد أمس أن الدفعة الأولى من قوات البشمركة التابعة لإقليم كردستان العراق التي وصلت إلى مطار أورفا (جنوب شرق تركيا) توجد حاليا في ثكنة تابعة للجيش التركي في معبر مرشد بينار الحدودي، في انتظار الأسلحة الثقيلة التي ستصل برا من إقليم كردستان العراق.

وأضاف المسؤول أن عددا من أفراد البشمركة عبروا أمس إلى مدينة عين العرب للاستطلاع وتحديد المسار الأفضل لدخول القوات.

وصول 70 مقاتلا من المعارضة السورية
إلى عين العرب بقيادة العقيد العكيدي (الجزيرة)

الجيش الحر
في غضون ذلك أفادت مصادر خاصة للجزيرة من داخل عين العرب بأن نحو 70 مقاتلا ينتمون للمعارضة السورية المسلحة، دخلوا المدينة عبر معبر مرشد بينار الحدودي للمشاركة في قتال تنظيم الدولة.

ويقود المقاتلين رئيس المجلس العسكري السابق في مدينة حلب العقيد عبد الجبار العكيدي. وقد اصطحب مقاتلو المعارضة معهم سلاحهم وذخيرتهم التي دخلت عبر الأراضي التركية، إضافة إلى سيارات محملة برشاشات متوسطة وثقيلة.

وأكدت المصادر نفسها أن هناك دفعات أخرى من المقاتلين تتهيأ لدخول المدينة في الساعات القادمة.

وأوضح العكيدي أن مقاتلي الجيش الحر سيشاركون في القتال المباشر ضد تنظيم الدولة عبر التنسيق مع الفصائل المتواجدة في المدينة، مؤكدا أن عدد أفراد جيشه مرشح للزيادة حسب متطلبات المعركة.

وطالب العكيدي المجتمع الدولي والتحالف بدعم الجيش الحر ضد تنظيم الدولة ونظام بشار الأسد.

وفي وقت سابق كان العكيدي قد أفاد بأن مجموعة من فصائل الجيش الحر كلفته بقيادة قوة عسكرية قوامها ألف مقاتل، للمشاركة في القتال ضد تنظيم الدولة في عين العرب.

غارات
وفي واشنطن قالت القيادة المركزية الأميركية إن الجيش الأميركي شن 14 ضربة جوية يومي الثلاثاء والأربعاء على مقاتلي تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

وأوضحت القيادة أن القوات الأميركية شنت ثماني ضربات في سوريا قرب مدينة عين العرب ودمرت وحدة لمقاتلي التنظيم ونقطة للقيادة والتحكم ومباني أخرى وعربات ومواقع قتال للتنظيم.

وتشهد عين العرب منذ قرابة 45 يوما قتالا عنيفا بين تنظيم الدولة وبين وحدات حماية الشعب الكردية وفصائل من الجيش الحر تدعمهما ضربات جوية من قوات التحالف الدولي.

المصدر : الجزيرة + وكالات