صحافيون هولنديون يتضامنون مع صحفيي الجزيرة بمصر
آخر تحديث: 2014/10/29 الساعة 20:04 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/29 الساعة 20:04 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/6 هـ

صحافيون هولنديون يتضامنون مع صحفيي الجزيرة بمصر

الصحفيون المشاركون عرضوا تجاربهم في العمل بمناطق الصراعات (الجزيرة نت)
الصحفيون المشاركون عرضوا تجاربهم في العمل بمناطق الصراعات (الجزيرة نت)

نصر الدين الدجبي-أمستردام

عرض صحفيون هولنديون عملوا في مناطق الصراعات بعدد من الدول العربية والإسلامية، التجارب الخطيرة التي مرت عليهم في هذه المناطق، وعبروا عن مساندتهم الكاملة لصحفيي شبكة الجزيرة المعتقلين في مصر وغيرهم من الصحفيين الذين يواجهون ظروفا صعبة في مناطق الحروب.

وقال الصحفيون الذين اجتمعوا الثلاثاء في لقاء بأمستردام بدعوة من نقابة الصحفيين الهولنديين، إن الصحفيين تم الزج بهم في الصراع ولم يعودوا قادرين على تأدية دورهم خاصة بعد عمليات القتل والاعتقال التي استهدفتهم من قبل أنظمة وجماعات مسلحة.

وروت رينا ناتشو -التي عملت متعاونة في القاهرة مع قناة الجزيرة الإنجليزية- الظروف الصعبة التي مرّ بها الصحفيون الغربيون وصحفيو الجزيرة من قتل وتهديد واعتقال وتحرش، وقالت "كان يمكن ألا أكون معكم الليلة وأكون في السجن كما يعيش زملاء لي في مصر".

وسردت ناتشو طريقة تهريبها من مصر من قبل أجهزة مخابراتية مصرية، وتحدثت عن الظروف الصعبة التي يعانيها صحفيو الجزيرة، قائلة "أي صحفي لا يقف في صف الحكم الجديد معرّض للخطر"، وتابعت "الزملاء الصحفيون في السجون المصرية يعانون من نقص الغذاء والضغوط النفسية وفقدان الثقة في القضاء والإحساس بتخلي العالم عنهم".

ناتشو قالت إنها تتحرك مع المنظمات والمؤسسات الدولية لإطلاق الزملاء بمصر (الجزيرة)

متابعة قضائية
وهددت ناتشو -التي تعرضت لحملة في الإعلام المصري مع زملائها الذين يقبعون في السجون المصرية بسبب عملهم في الجزيرة- بمقاضاة عدد من الصحفيين المصريين المقيمين في هولندا، والذين يعملون لمؤسسات إعلامية في مصر، وذلك بالنظر إلى نقلهم "أخبارا زائفة"، والادعاء بأن الصحفية اعترفت بالانتماء لـ"مجموعة إرهابية".

وقالت إنها تتحرك مع كل المنظمات والمؤسسات الدولية والأوروبية من أجل إطلاق زملائها الصحفيين في مصر، وانتقدت بقوة سياسة أميركا العدائية مع الصحافة، وذكّرت باستهداف مكتب الجزيرة في وقت سابق في العراق واعتقال مصورها سامي الحاج في غوانتانامو.

من جانبه، تحدث المصور الصحفي يورون أورلومانس عن تجربة اختطافه في سوريا من قبل مجموعات مسلحة سنة 2012، والظروف الصعبة التي مر بها، ونقل صورا خاصة ونادرة مما التقطته كاميراته في عدة مناطق مثل ليبيا وجنوب السودان وسوريا وأفغانستان.

كما تحدث مراسل "أن أو أس" الإخبارية الهولندية في العالم العربي لاكس ريندركامب عن التجارب الصعبة التي مر بها والمخاطر التي اعترضته، وبين أنه كان يعرف أن عمله ممكن أن يودي بحياته.

واعتبر ريندركامب أن صحفي اليوم تم الزج به في الصراع، ولم يعد يستطيع أن ينقل الصورة الحقيقية، وأوضح أن حالات إعدام الصحافيين في الآونة الأخيرة جعلت المؤسسات الإعلامية وشركات التأمين تتراجع عن إرسال الصحفيين إلى مناطق الخطر.

ونقل لقطات له وهو في سوريا بين جبهة النصرة والجيش السوري الحر وظروف العمل الصعبة التي اعترضت تغطياته، وأكد أن الوضع الذي أصبح فيه لم يعد يسمح له بدخول مناطق الصراع.

المصدر : الجزيرة

التعليقات