اتفقت القوى السياسية اليمنية الموقعة على اتفاق السلم والشراكة على تشكيل حكومة كفاءات وفوضت الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الحكومة المكلف خالد بحاح باختيار شخصياتها. في غضون ذلك، تظاهر عشرات من طلاب جامعة صنعاء للمطالبة بإخراج مسلحي جماعة الحوثي من حرم الجامعة.

وأفاد مراسل الجزيرة في اليمن بأن القوى السياسية اليمنية اتفقت اليوم الأربعاء على تشكيل حكومة كفاءات بدلاً من تقاسم الحقائب الوزارية. وأضاف أن هذه القوى عقدت اجتماعاً مع مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر.

وقال مصدر للجزيرة إن القوى السياسية فوضت الرئيس ورئيس الحكومة المكلف بتشكيل حكومة الكفاءات، على أن تلتزم القوى السياسية بدعم الحكومة لتنفيذ اتفاق السلم والشراكة.

وتعليقا على الاتفاق قال بن عمر إن تنفيذ اتفاق السلم والشراكة هو الوسيلة الوحيدة لتجاوز الأزمة التي يمر بها اليمن.

وقبل أيام كان بحاح قد أعلن عن التوصل إلى اتفاق على توزيع الحقائب الوزارية بين القوى السياسية، غير أن أحزاب اللقاء المشترك نفت ذلك.

وأوضح بحاح حينها أن حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح وحلفاءه سيحظون بتسع حقائب من أصل 34 تضمها الحكومة، أبرزها الإعلام والصحة وحقوق الإنسان، وأن تسع حقائب ستخصص لأحزاب اللقاء المشترك، من ضمنها وزارات التعليم العالي والبحث العلمي والأوقاف والنقل.

من جانب آخر قال بحاح إن الحراك الجنوبي سيحظى بست وزارات هي التربية والتعليم، والاتصالات وتقنية المعلومات، والأشغال العامة والطرق، والزراعة، والصناعة، والشؤون القانونية.

كما ستذهب ست حقائب وزارية للحوثين منها النفط، والكهرباء والطاقة، والخدمة المدنية والتأمينات، والثقافة، والعدل, وسيعين الرئيس اليمني وزراء الحقائب السيادية وهي الداخلية والدفاع والخارجية والمالية.

عشرات من طلاب جامعة صنعاء تظاهروا
للمطالبة بإنهاء المظاهر المسلحة (الأناضول)

احتجاج
على صعيد آخر، تظاهر عشرات من طلاب جامعة صنعاء للمطالبة بإخراج المسلحين الحوثيين من حرم الجامعة. وأمهل الطلاب المحتجون رئاسة الجامعة 72 ساعة لإخراج المسلحين، وإلا فسيلجؤون إلى خطوات تصعيدية بينها "اعتصام إلى أجل غير مسمى داخل الجامعة". 

وكان مسلحو جماعة الحوثي قد اقتحموا مطلع الأسبوع الجاري مقار اتحاد طلاب جامعة صنعاء في مختلف الكليات واستخدموا بعضا منها مسكنا لمسلحيهم.

وفي سياق متصل، اقتحم مسلحون حوثيون مبنى كلية الهندسة في جامعة العلوم وهي أكبر جامعة خاصة في اليمن، وأخرجوا الطلاب منها.

ومنذ سيطرتهم على صنعاء يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، اقتحم الحوثيون بنفس الطريقة مقار حكومية مدنية وعسكرية واحتلوها، وتدخلوا في شؤونها المالية والإدارية، كالعودة إليهم في مسائل التوظيف وصرف رواتب ومستحقات مالية، وهو الأمر الذي تكرر مع مؤسسات خاصة مختلفة، بحسب مسؤولي أمن وشهود عيان.

المصدر : الجزيرة + وكالات