عشرات القتلى بقصف بالبراميل على تجمع نازحين بإدلب
آخر تحديث: 2014/10/29 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/29 الساعة 15:08 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/6 هـ

عشرات القتلى بقصف بالبراميل على تجمع نازحين بإدلب

البراميل المتفجرة سقطت على خيام كانت تقيم فيها عوائل نازحة بريف إدلب (صورة بثها ناشطون)
البراميل المتفجرة سقطت على خيام كانت تقيم فيها عوائل نازحة بريف إدلب (صورة بثها ناشطون)

أفاد ناشطون بأن عشرات المدنيين قتلوا في قصف قوات النظام السوري بالبراميل المتفجرة تجمع نازحين قرب قرية عابدين بريف إدلب شمالي غربي سوريا، فيما سيطر مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على كامل حقل شاعر للغاز بريف حمص.

ووفق الناشطين فإن البراميل المتفجرة سقطت على خيام كانت تقيم فيها عوائل نازحة من قرى وبلدات ريف إدلب التي تشهد حملة عسكرية من قبل قوات النظام للسيطرة على كامل هذا الريف.

وقبل ذلك أعلن تنظيم الدولة تمكن مقاتليه من اقتحام حواجز قوات النظام داخل حقل شاعر وقتل نحو مائة من القوات النظامية وأسر آخرين، على حد وصفه. يذكر أن التنظيم بدأ هجومه على المنطقة منذ أربعة أيام لاستعادة حقل شاعر للغاز الذي فقد السيطرة عليه في يوليو/تموز الماضي.

من جهتها نقلت وكالة "مسار برس" أن مقاتلي جبهة النصرة تمكنوا الثلاثاء من اقتحام مدينتي سراقب ومعرة النعمان في ريف إدلب وسيطروا على ثلاثة مقرات تابعة لجبهة ثوار سوريا، من بينها مقر نائب رئيس الأركان في معرة النعمان، وصادرت الأسلحة الموجودة في المقر.

في المقابل قصفت جبهة ثوار سوريا بلدة البارة التي تسيطر عليها جبهة النصرة بالأسلحة الثقيلة، مما أدى إلى مقتل سبعة من المدنيين بينهم أطفال ونساء، كما قام عناصر من الجبهة بتمشيط المناطق المحيطة ببلدة دير سنبل مسقط رأس جمال معروف -زعيم الجبهة- وقد حرك كلا الطرفين رتلين عسكريين باتجاه جبل الزاوية بهدف السيطرة عليه.

وكان مراسل الجزيرة أفاد -نقلا عن مصادر محلية- بأن مقاتلي جبهة النصرة سيطروا على معظم بلدات وقرى جبل الزاوية بعد سيطرتهم على بلدة البارة قبل يومين.

يشار إلى أن المعارك بين الجانبين بدأت قبل يومين إثر انشقاق كتيبة تابعة لجبهة ثوار سوريا في قرية البارة وانضمامها إلى النصرة مع كامل عتادها.

غارة للنظام على بلدة نصيب بريف درعا (ناشطون)

معارك الغوطة
من جانب أخر نفت المعارضة السورية المسلحة ما أعلنته وكالة سانا الرسمية للأنباء من أن قوات النظام سيطرت على بلدتي حوش الفار ومَيدعا في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وأكدت كتائب المعارضة أنها استعادت السيطرة على البلدتين بالكامل، وأن قوات النظام سيطرت عليهما لساعات فقط.

كما كثفت قوات النظام قصفها على قرى وبلدات ريف درعا الجنوبي بعد إطلاق الجيش الحر معركة "أهل العزم" منذ أسبوعين، حيث تمكنت كتائب المعارضة خلال المعركة من السيطرة على عدد من الحواجز والمواقع لقوات النظام على الطريق الدولية المؤدية إلى معبر نصيب الحدودي مع الأردن.

أما مدينة كفر زيتا بريف حماة الشمالي فتتعرض منذ عدة أشهر لحملة عسكرية شرسة من جانب قوات النظام، وقد أسفرت تلك الحملة عن مقتل عشرات المدنيين =بينهم أطفال ونساء- كما أدت إلى إفراغ المدينة بالكامل من سكانها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات