استولى مسلحون حوثيون اليوم الأربعاء على مدينة الرضمة في محافظة إب -وسط اليمن- بعد مواجهات مع القبائل قتل فيها عشرة من مسلحي القبائل بالإضافة إلى سبعة من مسلحي جماعة الحوثي.

وقال مصدر قبلي لوكالة الأناضول إن "مسلحين حوثيين استولوا على مدينة الرضمة، بعد أكثر من 24 ساعة من المواجهات مع مسلحي القبائل "بعد أن شن الحوثيون هجوما عنيفا بقذائف المدفعية  وصواريخ الكاتيوشا". وأضاف المصدر أن "المسلحين الحوثيين انتشروا في المدينة بشكل كثيف عقب السيطرة عليها".
 
وكان مصدر أمني قال في وقت سابق اليوم إن عشرة من مسلحي القبائل قتلوا، بالإضافة إلى سبعة من مسلحي الحوثي في الاشتباكات التي اندلعت بين الطرفين، منذ أمس الثلاثاء وحتى اليوم في المدينة ذاتها التي تعتبر مركز المديرية التي تحمل ذات الاسم.

وفي وقت سابق أفاد مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر محلية أن مسلحين حوثيين اشتبكوا مع موالين للواء المتقاعد الشيخ القبلي عبد الواحد الدّعام في منطقة الرضمة، بعدما حاولوا السيطرة على جبل يطل على البلدة، وأكدت المصادر مقتل نجل الشيخ الدعام في المواجهات.

واندلعت الاشتباكات بالرضمة عقب تسليم جنود من "اللواء 55" التابع للجيش مواقعهم للحوثيين في مدينة يريم القريبة التي سبق أن سيطر عليها الحوثيون قبل أيام دون أي مقاومة.

من جهة أخرى نظم عدد من الإعلاميين اليمنيين في مدينة إب وقفة احتجاجية تضامناً مع إذاعة إب المحلية التي تعرضت لقصف من مسلحين حوثيين قبل نحو أسبوعين.

وطالب المحتجون بإعادة بث الإذاعة المحلية، وتشكيل لجنة للتحقيق في القصف الذي استهدف مبنى الإذاعة، وحصر الأضرار الناتجة عنه. كما طالبوا بإخلاء مبنى الإذاعة من العناصر المسلحة، وضمان سلامة العاملين فيها.

ويشار إلى أن جماعة الحوثي تسيطر على العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي، ورغم توقيع الحوثيين اتفاق السلم والشراكة مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بما في ذلك الملحق الأمني الخاص بالاتفاق والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحي الجماعة من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات