قال منسق قوات التحالف الدولي في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجنرال جون آلن إن للقبائل العراقية السنية دورا مهما في الحرب ضد التنظيم في العراق، مشيرا إلى وجود نية لإيجاد علاقة وثيقة بين القوات العراقية وكل هذه القبائل من أجل ضمان استقرار الأوضاع أمنيا في مناطق مثل محافظة الأنبار.

وأضاف آلن في تصريحات صحفية أنه تحدث مع عدد من هذه القبائل وزعمائها، دون أن يحددها، وقال "نعمل إلى جوار الحكومة العراقية وهى تبني قدراتها، وستبدأ العمل مع القبائل لاستعادة الاستقرار والأمن في مناطق معينة مثل الأنبار ومناطق الشمال الغربي.

وأكد آلن أن التحالف لا يزال في مرحلة مبكرة من تنفيذ خططه لهزيمة تنظيم الدولة، وأن حكومة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لا تزال في بداية الطريق.

وقال إنه يمكن للقبائل أن تلعب دورا كمجالس الصحوة في الماضي، "وفي النهاية هناك نية لإيجاد علاقة وثيقة بين القوات العراقية والقبائل، وهذه دعوة عامة لكل القبائل، وهو ما ندعمه".

وفي الملف السوري أكد آلن أن هناك ثلاثة مراكز ستقام في دول بالمنطقة، لتدريب أفراد المعارضة السورية المعتدلة، وقال إنه يتوقع أن يقوم هؤلاء لدى عودتهم إلى سوريا بمحاربة تنظيم الدولة، ويدافعوا عن أنفسهم ضد جماعات أخرى كـجبهة النصرة والنظام السوري.

المصدر : الجزيرة