سيطرت القوات العراقية على الطريق الرابط بين مدينتي تكريت وبيجي في محافظة صلاح الدين شمالي العاصمة بغداد بعد قتال مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، في حين قتل 17 غالبيتهم من التنظيم في حادثين منفصلين بمدينة بعقوبة شمال شرقي بغداد.

ونقلت وكالة الأناضول للأنباء عن قائد عمليات صلاح الدين الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي قوله اليوم الثلاثاء إن القوات العراقية تمكنت من السيطرة على الطريق المذكور وتأمينه وإخلائه من العبوات الناسفة التي كانت فيه.

وأكد أن هذه العملية تمت بالتنسيق مع قوات الأمن وجهاز مكافحة الإرهاب وقوات الرد السريع، وبغطاء جوي من الطيران الحربي العراقي.

وأضاف أن "فرقة هندسية قامت بتفكيك وتفجير وإزالة عشرات العبوات الناسفة من الطريق حتى أصبح مؤمنا بالكامل لمركبات قوات الأمن، التي تحشدت بشكل كبير قرب مدينة بيجي للهجوم واستعادت السيطرة عليها".

تطورات أخرى
وفي الشأن الميداني أيضا قتل ثلاثة من عناصر قوات البشمركة الكردية وجرح ثلاثة آخرون في انفجار عبوة ناسفة موضوعة بجانب الطريق في منطقة بلكانة التابعة لقضاء خانقين أثناء مرور دورية تابعة لهم.

من جهتها قالت مصادر أمنية عراقية إن طيران التحالف الدولي قصف عربتين تحملان أسلحة تابعة لتنظيم الدولة في مدينة جلولاء شمال شرقي بعقوبة، وهو ما أسفر عن مقتل 14 مسلحا وتدمير العربتين بالكامل.

من جهة أخرى قالت وزارة الدفاع العراقية إن طائراتها دمرت منزلين يُعتقد أن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية يستخدمونهما لتخزين السلاح في محافظة الأنبار.

وأظهرت صور وزعتها وزارة الدفاع وتحمل تاريخ الـ23 من الشهر الجاري ضربات نفذتها طائرات على منازل وسيارات، لكنها لم تشر إلى المدينة التي نفذت فيها الضربات.

من ناحية أخرى وزعت وزارة الدفاع صورا قالت إنها لزيارة قام بها وزير الدفاع خالد العُبيدي إلى ناحية جرف الصخر جنوب بغداد، والتقى خلالها قيادات في الجيش وما يعرف بالحشد الشعبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات