قال رئيس وزراء حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمد الله اليوم الثلاثاء إنه لم يصل إلى الحكومة "فلس واحد" من المبالغ التي وعدت بها الدول المانحة لإعادة إعمار قطاع غزة.

وأكد الحمد الله في مؤتمر صحفي أهمية الإسراع في عملية إعادة الإعمار نظرا للظروف الصعبة التي يعيشها أهل القطاع وبشكل خاص مع اقتراب فصل الشتاء.

وقال "طلبنا بشكل عاجل زيارة كل من السعودية وقطر والإمارات والكويت بهدف الحصول على دفعة مستعجلة من الأموال لإعادة الإعمار".

وطالب الحمد الله المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالتدخل الفوري والعاجل لفك الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة، وفتح المعابر الحدودية مع القطاع للسماح بدخول مواد البناء إليه.

يذكر أن الدول التي شاركت في مؤتمر القاهرة الدولي لإعادة إعمار قطاع غزة تعهدت بالمساهمة بنحو 5.4 مليارات دولار، ساهمت فيها قطر بمليار دولار لإعادة إعمار القطاع بعد التدمير الذي تعرض له جراء العدوان الإسرائيلي الأخير. 

وعن الزيارة التي قام بها أمس إلى المسجد الأقصى، قال الحمد الله إن الزيارة كانت بتنسيق مع الرئيس محمود عباس، معتبرا أن الزيارة هي رسالة بأن الأقصى أرض عربية إسلامية، وأن القدس المحتلة هي أرض وقف إسلامي، وأن الاحتلال يجب أن يزول وتقوم الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

وأضاف "طلبنا من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الحماية الدولية لوقف الاستيطان الشرس في القدس والضفة الغربية".

وكان الرئيس الفلسطيني طلب عقد جلسة طارئة لـمجلس الأمن الدولي لبحث الاستيطان والانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة، بعد أن أعلنت إسرائيل نيتها بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس.

المصدر : الجزيرة