يتواصل القتال بشراسة بين تنظيم الدولة الإسلامية ووحدات حماية الشعب الكردية للسيطرة على معبر مرشد بينار بمدينة عين العرب (كوباني) على الحدود التركية السورية، في حين قال مسؤول بـإقليم كردستان العراق إن قوات من البشمركة جاهزة للتحرك إلى عين العرب لمساندة المقاتلين الأكراد هناك.

ويسعى تنظيم الدولة في معاركه داخل عين العرب للسيطرة على المعبر المذكور لقطع طرق الإمدادات عن المقاتلين الأكراد.

وإذا تمكن مقاتلو التنظيم من السيطرة على المعبر فإن ذلك سيعني على الأغلب بسط سيطرتهم على المدينة كلها.

عبور البشمركة
من جهة أخرى قال المتحدث باسم وزارة البشمركة في إقليم كردستان العراق هلغورت حكمت إن قوات البشمركة أنهت جميع استعداداتها، من أجل التوجه إلى عين العرب لمساندة المقاتلين الأكراد ضد تنظيم الدولة، وإنها ستبدأ التحرك في أسرع وقت ممكن.

video

وأضاف في تصريحات لوكالة الأناضول للأنباء أنه تم إجراء مباحثات مطولة مع السلطات التركية حول المسار الذي ستعبر به الأسلحة الثقيلة من الإقليم إلى مدينة عين العرب، التي قال إن هذه القوات ستعبر إليها عبر مسارين أحدهما بري، والآخر جوي.

وحول الأسلحة التي ستحملها قوات البشمركة معها قال حكمت إنها أسلحة ثقيلة تقليدية، وإنها لن تضم أسلحة من التي أرسلتها قوات التحالف إلى إقليم كردستان العراق.

ونفى ما تردد عن أن البشمركة ستقدم فقط دعما لوجستيا، وتدريبا في عين العرب، مؤكدا أنها ستشارك في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية. وقال إن تركيا تفعل ما بوسعها من أجل تأمين عبور البشمركة بشكل آمن ودون مشاكل.

مئات القتلى
وقد قتل أكثر من ثمانمائة شخص في مدينة عين العرب -الواقعة بمحافظة حلب شمالي سوريا- منذ بداية هجوم تنظيم الدولة قبل نحو أربعين يوما.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه منذ الـ16 من الشهر الماضي لقي 481 عنصرا من تنظيم الدولة مصرعهم في عين العرب، في حين قتل نحو ثلاثمائة مقاتل من وحدات حماية الشعب الكردية، فضلا عن مصرع عشرة مقاتلين من جماعات أخرى و21 مدنيا.

وذكر المرصد أن الحصيلة التي قدمها لا تأخذ بعين الاعتبار قتلى الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي ضد التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات