أوغلو: الجيش الحر والبشمركة قادران على إنقاذ عين العرب
آخر تحديث: 2014/10/28 الساعة 18:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/28 الساعة 18:57 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/5 هـ

أوغلو: الجيش الحر والبشمركة قادران على إنقاذ عين العرب

أوغلو جدد دعوته لأميركا لتدريب وتسليح المقاتلين من الجيش السوري الحر (الجزيرة-أرشيف)
أوغلو جدد دعوته لأميركا لتدريب وتسليح المقاتلين من الجيش السوري الحر (الجزيرة-أرشيف)

استبعد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن ترسل بلاده قوات للدفاع عن مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية، مشددا على أن المعارضة السورية المعتدلة متملثة في الجيش السوري الحر ومقاتلي البشمركة التابعين لإقليم كردستان العراق هم وحدهم القادرين على إنقاذها.

وقال أوغلو إن الطائرات الأميركية تضرب منذ أسابيع مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في عين العرب ومحيطها، غير أن الضربات الجوية وحدها لن تكون كافية لدحر مقاتلي التنظيم.

وفي مقابلة مع محطة "بي بي سي" اليوم، أضاف أوغلو أن هناك حاجة للقيام بعملية عسكرية برية بغية إنقاذ عين العرب وتخليصها والمناطق المحيطة بها من تنظيم الدولة الإسلامية.

ولفت إلى أنه إذا كان التحالف الدولي لا يريد إرسال قوات برية، فعليهم أن لا يتوقعوا أن ترسل تركيا جنودها للخطر.

ورفض المسؤولون الأتراك الانتقادات الدولية التي وجهت إليهم لترددهم في تقديم المزيد من المساعدات لدعم المقاتلين الأكراد المحاصرين الذين يدافعون عن عين العرب. وهم يقولون إن المدافعين عن المدينة لهم صلة بحزب العمال الكردستاني الذي خاض لعقود تمردا مسلحا ضد تركيا.

غير أن تركيا وافقت الأسبوع الماضي بعد ضغوط من حلفائها الغربيين على السماح بأن تعبر قوات من البشمركة من العراق إلى أراضيها للوصول إلى عين العرب لدعم المقاتلين الأكراد في المدينة.

ونفى مسؤول تركي أمس الاثنين تصريحات لمسؤول كردي سوري بأن أنقرة تعرقل التوصل إلى اتفاق بشأن دخول البشمركة إلى عين العرب، وقال إن البشمركة سيتمكنون من الدخول "حالما يجهزون".

ودعت تركيا مرارا لوضع خطة إستراتيجية لسوريا تشمل الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد خشية أن تملأ قوات الأسد أو المقاتلون الأكراد الفراغ الأمني في المدينة الكردية الحدودية لدى تراجع مقاتلي تنظيم الدولة.

المصدر : رويترز