أفادت مصادر للجزيرة بمقتل سبعة من تنظيم الدولة الإسلامية اليوم بقصف لطيران التحالف الدولي قرب تكريت شمال بغداد، في حين سقط العشرات بين قتيل وجريح من الجيش والحشد الشعبي في تفجير عبوات واشتباكات متفرقة في البلاد.

ووثق ناشطون سقوط عدد من القتلى والجرحى في انفجار سيارة مفخخة على تجمع للمغاوير ومليشيا الحشد الشعبي في الطارمية ببغداد، وتجمع عند مدخل معسكر التاجي شمالها، كما انفجرت سبع عبوات ناسفة على دوريات الجيش بين منشأة ابن سينا والمشروع اليابس في الطارمية، جرى أيضا استهداف قرى زوبع والبهوي والفحيلات بستة براميل متفجرة.

وفي محافظة صلاح الدين (وسط)، قال ناشطون إن قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية سقطوا في هجوم غرب مدينة تكريت. كما قتل عنصر من مليشيا ما يسمى الحشد الشعبي في منطقة العوجة جنوب تكريت على يد قناص.

وقتل وجرح عدد من الجنود في هجوم بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة على نقطة تجمع للجيش الحكومي بمنطقة القادسية، في حين سقط نحو عشرة أفراد من مليشيا الحشد الشعبي بين قتيل وجريح في اشتباكات في ناحية الإسحاقي جنوب سامراء.

وفي منطقة الديوم غرب تكريت (160 كلم شمال غرب بغداد) قتل وأصيب العشرات من أفراد الجيش ومليشيا الحشد الشعبي، كما دمر عدد من الآليات بتفجير شاحنة مفخخة استهدف تجمعا لهم.

وكان العشرات من الجيش والحشد الشعبي سقطوا بين قتيل وجريح في وقت سابق اليوم في تفجير استهدف تجمعا لهم في منطقة جرف الصخر جنوب بغداد، وذلك بعد إعلان السلطات العراقية عن السيطرة على تلك المنطقة من تنظيم الدولة.

عناصر الجيش والحشد الشعبي يتجولون في جرف الصخر بعد السيطرة عليه (رويترز)

قنص وتفجير
وفي الرمادي (108 كلم غرب بغداد)، أشارت المصادر ذاتها إلى مقتل جنديين في محطة الكهرباء واللواء الثامن بنيران قناصة، في حين اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة في جسر الحوز في منطقة التأميم وأخرى مع أفراد صحوة منطقة الصوفية.

كما تحدث ناشطون عن انفجار عبوة ناسفة على دورية لقوات ما تسمى بمكافحة الإجرام بمنطقة سدة البوعلوان وسط أنباء عن فرض حظر للتجوال في المنطقة وحملة تفتيش بمنطقة الثيلة.

ودارت اشتباكات عنيفة باتجاه بوابة اللواء الثامن الشرقية، وجرى قصف باتجاه منطقة البوجليب. ووثق الناشطون قصفا بقذائف الهاون على مركز شرطة الخالدية ومنطقة جزيرة الخالدية ببرميل متفجر.
 
وفي الفلوجة (60 كلم شمال غرب بغداد) قتل 11 شخصا وأصيب ستة آخرون جراء القصف العشوائي الحكومي على مناطق في المدينة خلال 24 ساعة.
 
وفي ديالى (57 كلم شمال بغداد)، سقط العشرات من عناصر القوات الحكومية ومليشيا الحشد الشعبي بين قتيل وجريح في معارك حمرين. وشنت حملة مداهمات واعتقال للعديد من الشباب في ناحية بهرز التابعة لقضاء بعقوبة مِن قبل الفوج السابع شرطة اتحادية.

وأضاف الناشطون أنه فرض حظر للتجوال في المنطقة المحيطة بمستشفى بعقوبة بعد وصول عشرات القتلى والجرحى من أفراد القوات الحكومية ومليشياتها إليها، في هجوم استهدف تجمعا لهم قرب المحطة الغازية في حمرين.

المصدر : الجزيرة