قال الجيش الإسرائيلي إنه اعتقل 14 فلسطينيا من سكان الضفة الغربية والقدس الشرقية فجر اليوم الاثنين، بتهمة رشقهم أهدافا إسرائيلية بالحجارة.

وبحسب بيان أوردته إذاعة الجيش الإسرائيلي، فقد جرى اعتقال ستة فلسطينيين في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، وثمانية من مدينة القدس، على خلفية "المشاركة في أعمال شغب ضد أهداف إسرائيلية"، وفقا لوكالة الأناضول التركية.

وتأتي هذه التطورات عقب مواجهات عنيفة شهدتها مناطق مختلفة من القدس مساء أمس الأحد بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، وذلك على خلفية تشييع الشاب المقدسي عبد الرحمن الشلودي المنتمي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الذي قتل برصاص شرطي إسرائيلي عقب اتهامه بدهس وإصابة تسعة إسرائيليين في القدس (توفي أحدهم لاحقاً) الأربعاء الماضي.

وجاء تشييع الشلودي (عشرون عاما) في مقبرة الرحمة بالقدس وسط إجراءات أمنية مشددة. وقالت والدة الشهيد للجزيرة نت إن الأسرة وافقت على تسلم جثمان ابنها بعد أن حاصرت قوات الاحتلال المنزل وأطلقت القنابل الصوتية والغاز المدمع عليه.

وقد كثفت سلطات الاحتلال وجودها في محيط باب الأسباط المتاخم لمقبرة باب الرحمة وأخلته بشكل كامل ممن فيه.

وكان مئات الجنود قد انتشروا في بلدة سلوان وحي رأس العمود والصوانة، بينما حلقت المروحيات منذ ساعات المساء الأولى في سماء البلدة القديمة والأحياء المحيطة بالقدس.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة