قتل وأصيب العشرات من الجيش العراقي والحشد الشعبي اليوم الاثنين في تفجير استهدف تجمعا لهم في منطقة جرف الصخر جنوب بغداد، وذلك بعد إعلان السلطات العراقية عن السيطرة على تلك المنطقة من تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر أمنية أن شخصا فجر عربة عسكرية كان يستقلها في تجمع لعناصر الجيش ومن يعرفون بمتطوعي الحشد الشعبي (شيعي)، فقتل 27 وأصاب ما لا يقل عن ستين آخرين منهم.

ويأتي هذا الهجوم بعد إعلان السلطات العراقية السبت استعادة سيطرتها على منطقة جرف الصخر شمالي محافظة بابل جنوب بغداد من أيدي مقاتلي تنظيم الدولة بعد قتال استمر أشهرا عدة، غير أن مصادر مقربة من التنظيم قالت إن أجزاء واسعة من المنطقة لا تزال في قبضته.

وقال مسؤولون أمنيون إن مسلحي التنظيم فروا إلى قريتين قريبتين ولا يزالون يهاجمون بنيران القناصة وقذائف الهاون، في حين تتأهب القوات العراقية لعملية كبيرة ضدهم، مشيرين إلى أن مسلحي التنظيم ينقلون المقاتلين والأسلحة والإمدادات من غربي العراق عبر أنفاق صحراوية سرية إلى جرف الصخر.

وتشهد بلدة جرف الصخر منذ يوم الجمعة عملية عسكرية كبيرة بإشراف مباشر من وزير الداخلية الجديد محمد الغبان.

يشار إلى أن القوات العراقية المدعومة بمقاتلي الحشد الشعبي وقوات البشمركة الكردية وبمساعدة غارات التحالف الدولي تعمل على استعادة المناطق التي سيطر عليها تنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة + رويترز