جددت قوات النظام السوري صباح اليوم قصف مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي (وسط)، بعد مقتل 25 مدنيا -بينهم 11 طفلا- في غارات مكثفة لقوات النظام على تلبيسة وحي الوعر في حمص أمس بحسب ما أفادت مصادر حقوقية سورية اليوم الأحد، في حين تكبدت قوات النظام أكثر من عشرين قتيلا وعشرات الجرحى في معارك عنيفة مع كتائب المعارضة بريف حلب شمالا أمس طبقا لناشطين سوريين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان -ومقره بريطانيا- إن 18 شخصا -بينهم 16 من أفراد عائلة واحدة- قتلوا في الغارات على مدينة تلبيسة بريف حمص الشمالي. وأشار إلى أن بين القتلى عشرة أطفال وثلاث سيدات، وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا بسبب وجود جرحى بحالات خطرة ووجود جثث تحت الأنقاض.

وبحسب نفس المصدر قتل ستة رجال وطفل في قصف على مناطق في حي الوعر المحاصر بمدينة حمص. وقال ناشطون إن الطيران شن ثلاث غارات على حي الوعر مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة أكثر من عشرة -بينهم أطفال ونساء- وتهدم عدد من المنازل.

وفي حلب شمالي البلاد قتل 22 من جنود النظام في اشتباكات شرسة مع قوات تابعة للواء المجاهدين عندما حاولت عناصر من جيش النظام الدخول إلى منطقة "سيفات" بريف حلب على تخوم المدينة.

ونقلت وكالة الأناضول عن الناشط المحلي "أحمد حسن عبيد" أن المعارضة المسلحة هاجمت قوات النظام بالأسلحة الثقيلة، وقصفتها بالدبابات والهاون والرشاشات الآلية فكبدتها خسائر فادحة، لافتًا إلى وقوع اشتباكات عنيفة بين الجانبين في منطقة "حندرات" شمالي حلب. وأفاد ناشطون بسيطرة كتائب العارضة السورية على عدة نقاط إستراتيجية في منطقتي حندرات وسيفات.

video

"مجزرة" بالغوطة
وجاءت هذه التطورات فيما ارتكبت قوات النظام ما وصفها ناشطون بمجزرة في الغوطة الشرقية في ريف دمشق حيث قتل عشرة مدنيين معظمهم نساء وأطفال وجرح العشرات جراء قصف الطيران الحربي بلدة بالا، كما استهدف الطيران أمس السبت بلدتي حمورية وبيت سوى، مما أسفر عن سقوط قتيلين وعدد من الجرحى المدنيين.

أما في منطقة القلمون بريف دمشق فقد تواصلت الاشتباكات بين كتائب المعارضة وقوات النظام في مزارع رنكوس ومحيط بلدة عسال الورد، حيث تمكن مقاتلو المعارضة من قتل أربعة من عناصر النظام إثر كمين نصبوه لهم في مزارع رنكوس بحسب الهيئة السورية للإعلام.

وبحسب المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية دارت اشتباكات عنيفة بين كتائب المعارضة وقوات النظام بحي جوبر شرقي دمشق كما جرت معارك بين كتائب المعارضة وقوات النظام مدعومة بمليشيات الدفاع الوطني (الشبيحة) على خط المتحلق الجنوبي بالغوطة الشرقية خصوصاً بزملكا، كما قُتل عدد من عناصر النظام خلال اشتباكات مع الجيش السوري الحر على أطراف بلدة عربين في الغوطة الشرقية.

وفي درعا جنوبي البلاد تجددت المعارك بين الجيش الحر وقوات النظام على أطراف حي طريق السد في حين قال الجيش الحر إنه استهدف بالهاون والصواريخ مواقع لقوات النظام في منطقة البانوراما وحقق إصابات مباشرة.

كما أفاد ناشطون بمقتل عنصرين تابعين لقوات النظام في مدينة بصرى الشام إثر كمين محكم نصبه الجيش الحر لهم صباح أمس.

من جهة ثانية, شن الطيران غارات جوية استهدفت بلدات نصيب والغارية الغربية ودير العدس والمزيريب وسط قصف بالمدفعية استهدف مدن وبلدات الريف مما تسبب بسقوط عدة جرحى.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية