أفاد مراسل الجزيرة بأن نحو أربعين شخصا قتلوا في قصف قوات النظام السوري لمناطق متعددة في ريف حمص، في حين تواصلت المواجهات بين قوات المعارضة والنظام في نواح متفرقة من البلاد كان أعنفها في ريف درعا.
 
فقد ارتفع عدد قتلى القصف الجوي الذي شنته قوات النظام على مدينة تلبيسة الخاضعة لسيطرة المعارضة إلى 26 بعضهم من الأطفال والنساء. كما ارتفعت حصيلة قتلى قصف حي الوعر إلى نحو 11، وقتل شخصان في القصف الذي تعرضت له بلدة الحولة.

ونقلت شبكة سوريا مباشر عن مسؤولين بمستشفى تلبيسة المركزي -الذي استقبل معظم ضحايا القصف- أن عدد القتلى مرجح للزيادة بسبب خطورة الإصابات.

وفي دمشق وريفها، وثق اتحاد تنسيقيات الثورة سقوط عدد من القتلى والجرحى جراء سقوط قذائف هاون في حي "المزة 86 غربي" الموالي للنظام، إضافة لعدة غارات شنها الطيران الحربي على حي جوبر حيث سقط صاروخ أرض أرض.

من جهتها تحدثت سوريا مباشر عن سقوط قذيفتي هاون في حي الروضة وسط دمشق وعن إطلاق جبهة النصرة صواريخ غراد من القلمون في ريف دمشق باتجاه معاقل حزب الله في بلدة اللبوة اللبنانية.

مواجهات في درعا
وفي درعا وريفها جنوبا، تحدثت سوريا مباشر عن ارتفاع عدد قتلى مدينة بصرى الشام في ريف درعا إلى 16 قتيلا جراء إلقاء الطيران المروحي برميلين متفجرين.

وقالت سوريا برس إن أربع غارت شنت على بلدة الشيخ مسكين واستهدفتها بخمسة صواريخ، مما أدى إلى مقتل امرأة وإصابة آخرين. كما ألقت المروحيات براميل متفجرة على بلدة عتمان التي يحاول جيش النظام اقتحامها.

video

وأشارت مسار برس إلى شن قوات المعارضة هجوما على مواقع لقوت النظام في مدرسة زنوبيا ومبنى العدنان في درعا المحطة، ما أسفر عن سيطرتهم على المدرسة ومحاصرة من تبقى من قوات النظام في مبنى العدنان، إضافة إلى مقتل 11 عنصرا وأسر عدد آخر منهم، فيما قتل خمسة من عناصر المعارضة.

كما استهدفت قوات المعارضة بالأسلحة الثقيلة مواقع لقوات النظام في مبنى السرايا ومحيطها قرب مدرسة زنوبيا، محققين إصابات مباشرة. وتأتي هذه المعارك ضمن معركة "ذات السلاسل".

وفي ريف درعا الشمالي دارت اشتباكات بين الطرفين في محيط مبنى الأمن العسكري ومدخل مدينة نوى الشرقي، وتزامن ذلك مع قصف بالمدفعية الثقيلة والصواريخ على البلدة، في حين استهدفت المعارضة بقذائف الهاون تجمعات لقوات النظام في اللواء 15 قرب إنخل.

في سياق متصل، أفادت مسار برس بأن بلدة اليادودة غرب درعا تشهد حركة نزوح من المدنيين نتيجة القصف المتكرر عليها من قبل قوات النظام، إضافة إلى نقص حاد في كل المواد الغذائية والطبية وانعدام المحروقات، وسط انقطاع تام للتيار الكهربائي والاتصالات.

قتلى بإدلب
وفي إدلب ورويفها إلى الشمال من دمشق، أفادت سوريا مباشر بمقتل طفلة وإصابة أربعة أطفال آخرين بجروح جراء غارة جوية لطيران النظام الحربي على بلدة تفتناز شمال شرق مدينة إدلب.

من جهتها تحدثت سوريا مباشر عن أربع غارات جوية استهدفت قرية معرزيتا في ريف إدلب الجنوبي. وقال ناشطون أيضا إن الطيران الحربي شن غارتين على مدينة خان شيخون. كما ذكرت سوريا مباشر أن الطيران الحربي شن ثلاث غارات جوية على أطراف بلدات معرة حرمة وكفرسجنة والركايا بريف إدلب الجنوبي.

وقال ناشطون من البلدة إن الغارة الجوية ترافقت مع قصف مدفعي عليها، مما أدى إلى مقتل طفلة وإصابة أخرى تم نقلها إلى مستشفى باب الهوى على الحدود مع تركيا، كما أصيب ثلاثة أطفال آخرين، لم تتجاوز أعمارهم 12 عاما، تم إسعافهم في مستشفى ميداني بالمنطقة.

المصدر : الجزيرة