رئيس إسرائيل يحيي ذكرى مجزرة كفر قاسم ويدينها
آخر تحديث: 2014/10/27 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/27 الساعة 00:06 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/4 هـ

رئيس إسرائيل يحيي ذكرى مجزرة كفر قاسم ويدينها

نصب تذكاري لشهداء مجزرة كفر قاسم (الجزيرة)
نصب تذكاري لشهداء مجزرة كفر قاسم (الجزيرة)

شارك الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأحد في مراسم إحياء ذكرى ضحايا مجزرة قَتل فيها إسرائيليون عشرات الفلسطينيين في بلدة كفر قاسم الواقعة داخل الخط الأخضر الفاصل بين الحدود الإسرائيلية والأردنية.

وكانت قوات حرس الحدود الإسرائيلية قتلت 48 عربيا (من فلسطينيي 48) -بينهم نساء وأطفال- في هذه القرية، بدعوى عدم التزامهم بتعليمات حظر التجول فيها يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول 1956، وذلك في بداية الحرب بين إسرائيل وحلفائها فرنسا وبريطانيا من جهة ومصر من جهة أخرى.

ويعد ريفلين أول رئيس إسرائيلي يشارك في مراسم إحياء ذكرى ضحايا هذه المجزرة، وقد وصف ما حدث "بالجريمة النكراء" التي يجب إصلاح تداعياتها، إلا أنه لم يعتذر عنها.

وكان الرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز اعتذر عن هذه المذبحة عام 2007 خلال زيارته للقرية، إلا أن ريفلين قال إن مثل هذا الاعتذار اليوم ليس ضروريا، معتبرا أن اعتذار بيريز يكفي.

"جرح مفتوح"
ووصفت القناة الثانية الإسرائيلية هذه المذبحة بأنها أسوأ "جرح مفتوح" في تاريخ العلاقات اليهودية العربية في هذا البلد الذي يمثل فيه العرب أقلية بنسبة 20% من إجمالي السكان.

وقال ريفلين "جئت هنا اليوم كأحد أبناء الشعب اليهودي وكرئيس لدولة إسرائيل للوقوف أمام عائلات الضحايا والمصابين للشعور بألم الذكرى معكم". وأضاف أن "القتل الخسيس في قريتكم كفر قاسم يعد فصلا استثنائيا وأسود في تاريخ العلاقات بيننا، العرب واليهود الذين يعيشون هنا".

واعتبر أن "إسرائيل اعترفت بالجريمة التي ارتكبت هنا عن حق وعدل، واعتذرت عنها". وقال "أنا أيضا أكرر ذلك هنا اليوم وأقول: لقد ارتكبت هنا جريمة  قاسية"، مضيفا "تم هنا إصدار أمر غير قانوني، وعلم أسود يرفرف فوقه، وعواقبه تتطلب بحثا عن الذات.. واجبنا لتعليم الأجيال القادمة هذا الفصل الصعب".

المصدر : الألمانية