قال الرئيس السوداني عمر البشير إن بلاده بدأت تخرج من العزلة الإقليمية التي فرضت عليها، لافتا إلى أن زيارتيه الأخيرتين للسعودية ومصر ساعدتا في هذا الأمر.

وقال الرئيس السوداني في ختام المؤتمر العام الرابع لحزب المؤتمر الوطني الحاكم مساء أمس السبت إن "السودان رغم ما بُذل من مساع لعزله سيكون له دوره الفاعل وعلاقاته المتجذرة في المنطقة". 

وأوضح أن الزيارة التي قام بها مؤخرا إلى "المملكة العربية السعودية الشقيقة أزالت كل الشكوك والفتور، والزيارة إلى مصر وضعت العلاقات في نصابها".

وزار البشير في أكتوبر/تشرين الأول الجاري السعودية حيث التقى ولي العهد الأمير سلمان بن عبد العزيز، ومصر حيث أجرى محادثات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي. 

كما تعهد البشير في كلمته بتوحيد السودانيين وقيادة البلاد للخروج إلى بر الأمان.

وقال إن حزبه سيقدم القوي الأمين لكل منصب وسيتجاوز بالشورى أي ضغوط جهوية كانت أو قبلية، مؤكدا التزامه المبدئي المعلن بمشروع الإصلاح الشامل وبناء نظام يكرس للحكم الراشد ويرسخ مبادئ الديمقراطية الراشدة وتعزيز وحدة أهل السودان.

وأعلن التزامه بمواعيد الانتخابات العامة المقررة في أبريل/نيسان 2015، وتعهد باستكمال الإصلاح السياسي والتوافق مع القوى السياسية لضبط وترشيد الممارسة الديمقراطية.

والثلاثاء الماضي أعاد حزب المؤتمر الوطني انتخاب البشير رئيسا له وبات بالتالي مرشحا لولاية رئاسية جديدة في انتخابات 2015.

المصدر : الجزيرة + وكالات