قتل أكثر من 800 شخص في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا منذ بداية هجوم تنظيم الدولة الإسلامية قبل 40 يوما، فيما صدت وحدات حماية الشعب الكردية اليوم هجوما آخر للتنظيم على معبر مرشد بينار، وقالت حكومة إقليم كردستان العراق اليوم إن البشمركة لن تشارك مباشرة في المعارك بعين العرب ولكنها ستقدم إسنادا بسلاح المدفعية للأكراد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه منذ السادس عشر من الشهر الماضي لقي 481 عنصرا من تنظيم الدولة مصرعهم في عين العرب، فيما قتل 302 مقاتل من وحدات حماية الشعب، فضلا عن مصرع عشرة مقاتلين من جماعات أخرى و21 مدنيا وأحد المتطوعين الذين يجلبون الذخيرة للمقاتلين الأكراد.

وذكر المرصد أن الحصيلة التي قدمها لا تأخذ بعين الاعتبار قتلى الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي ضد التنظيم بقيادة واشنطن، والذي شن اليوم خمس غارات على مواقع للتنظيم قرب عين العرب.

المعبر
وذكرت مصادر للجزيرة أن تنظيم الدولة قصف اليوم محيط معبر مرشد بينار على الحدود السورية التركية، وأشار مسؤولون أكراد والمرصد اليوم إلى أن قوات حماية الشعب صدت هجوما آخر للتنظيم، في محاولة منهم للسيطرة على المعبر، وذلك من أجل قطع خط الإمداد عن المقاتلين الأكراد قبل وصول قوات البشمركة العراقية لإسناد وحدات حماية الشعب.

آثار قصف للتحالف الدولي اليوم على موقع لتنظيم الدولة بعين العرب (غيتي)

وذكر المسؤول الكردي المحلي إدريس ناسان أن مقاتلي الدولة قصفوا المعبر مساء أمس السبت، غير أن المقاتلين الأكراد صدوهم في جنوب المدينة وغربها، وأضاف أن التنظيم سيعيد الكرة الليلة، "إذ جلبوا تعزيزات وإمدادات جديدة الليلة الماضية وهم يتقدمون".

في سياق متصل، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن سفين دزيي المتحدث باسم حكومة كردستان العراق أن قوات البشمركة لن تشارك بشكل مباشر في القتال بعين العرب، وإنما ستقدم دعما بسلاح المدفعية للأكراد السوريين.

البشمركة
كما ذكر كبير موظفي إدارة رئيس كردستان العراق أن قوات البشمركة مستعدة للتوجه إلى عين العرب عبر تركيا بمجرد الانتهاء من وضع الجدول الزمني مع تركيا وأكراد سوريا. وأشارت وكالة الأنباء الكردية (روداو) إلى أنه من غير المتوقع أن تنشر عناصر البشمركة قبل غد الاثنين على الأقل.

وأضافت الوكالة أنه لا تزال بعض الجوانب الفنية المتعلقة بعبورهم الأراضي التركية لم تحل بعد، وأشارت إلى أن أنقرة وواشنطن توصلتا بأسماء مقاتلي البشمركة الذين سيتوجهون لعين العرب.

وفي تطور متصل، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم إن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي الذي تتبع له قوات حماية الشعب لا يريد حضورا لقوات البشمركة بعين العرب، لأنه يخشى من فقدان نفوذه هناك.

المصدر : وكالات,الجزيرة