غارات للتحالف والجيش يستعيد مركز بلدة قرب بغداد
آخر تحديث: 2014/10/25 الساعة 23:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/25 الساعة 23:12 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/2 هـ

غارات للتحالف والجيش يستعيد مركز بلدة قرب بغداد

قوات عراقية تخوض معارك في وقت سابق قرب جرف الصخر (غيتي/الفرنسية-أرشيف)
قوات عراقية تخوض معارك في وقت سابق قرب جرف الصخر (غيتي/الفرنسية-أرشيف)
شنت قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة غارات استهدفت مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق، بينما أعلنت السلطات العراقية أن قواتها -مدعومة بمليشيا متطوعي الحشد الشعبي- تمكنت من السيطرة على مركز بلدة جرف الصخر الواقعة على بعد ستين كيلومترا جنوب غربي العاصمة بغداد.
 
واستهدفت الغارات بحسب القيادة الأميركية الوسطى (سنتكوم) مباني ومواقع وعربات لتنظيم الدولة قرب سد الموصل الإستراتيجي.
 
كما استهدفت غارات أخرى مواقع قرب الفلوجة وأخرى منطقة بيجي وقرية الحجاج وأماكن أخرى في العراق.
 
من جهتها أعلنت وزارة الدفاع الفرنسية أن طيرانها شارك في غارة شنها التحالف في منطقة الموصل بشمال العراق، ودمرت عدة مبان في معسكر يستخدمه التنظيم لتدريب مقاتليه.

وفي غضون ذلك أعلنت السلطات العراقية أن قواتها المدعومة بمليشيا متطوعي الحشد الشعبي، تمكنت من السيطرة على مركز بلدة جرف الصخر الواقعة على بعد ستين كيلومترا جنوبي العاصمة العراقية بغداد.

وقالت مصادر في المنطقة إن معارك عنيفة تجري الآن بين القوات الحكومية ومليشيا الحشد الشعبي وبين المسلحين في عدة مناطق داخل البلدة. وذكر مسؤولو أمن عراقيون أن مسلحي التنظيم ينقلون المقاتلين والأسلحة والإمدادات من غرب العراق عبر أنفاق صحراوية سرية إلى جرف الصخر.

وتشهد بلدة جرف الصخر منذ يوم أمس عملية عسكرية كبيرة بإشراف مباشر من وزير الداخلية الجديد محمد الغبان. ويذكر أن ميلشيا بدر التي يتزعمها وزير النقل السابق هادي العامري تشارك في القتال إلى جانب القوات الحكومية.

تفجير بالتاجي
ميدانيا أيضا قالت مصادر أمنية عراقية إن ثمانية من عناصر القوات الأمنية ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأصيب 16 آخرون في هجوم بسيارة ملغمة استهدف تجمعا للقوات في منطقة التاجي شمالي العاصمة بغداد.

وأضافت المصادر أن سبعة قتلى و11 جريحا سقطوا في صفوف الحشد الشعبي، بينما قتل جندي وجرح خمسة آخرون من القوات الحكومية.

قوات البشمركة أعلنت أنها استعادت
السيطرة على معظم بلدة زمار (الجزيرة-أرشيف)

من جهة أخرى قالت وزارة الدفاع العراقية إن العمليات العسكرية التي تنفذها قواتها في محافظة صلاح الدين هدفها الوصول إلى مدينة بيجي التي تضم أكبر مصافي النفط في العراق والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

وأضافت في بيان لها أن قواتها تحاول تطهير الطرق والمدن باتجاه مدينة بيجي. ونشرت الوزارة في بيان لها صورا قالت إنها التقطت من المعارك التي تدور هناك.

من جهتها قالت مصادر مقربة من المسلحين إن القوات الأمنية لم تتمكن من تحقيق تقدم يذكر، وإن المسلحين تمكنوا من صد الهجوم ووقف تقدم القوات الأمنية ومليشيا الحشد الشعبي.

معارك بزمار
على صعيد متصل قالت مصادر في قوات البشمركة إن قواتها تمكنت من استعادة السيطرة على نحو 80% من بلدة زمار شمال غرب الموصل في محافظة نينوى.

وأضافت المصادر أن اشتباكات عنيفة دارت اليوم السبت بين قوات البشمركة ومقاتلي تنظيم الدولة شرقي البلدة. وتتقدم قوات البشمركة بحذر بسبب كثرة العبوات الناسفة التي زرعها التنظيم داخل المباني وفي الشوارع.

وزمار واحدة من أوائل البلدات الخاضعة للأكراد التي اجتاحها مقاتلو تنظيم الدولة في أغسطس/آب الماضي، بعد شنهم هجوما واسعا في يونيو/حزيران الماضي سيطروا بموجبه على الموصل ثاني أكبر مدينة عراقية بعد العاصمة بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات