تواصلت الغارات التي يشنها التحالف الدولي -الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية- على مواقع تابعة لـتنظيم الدولة الإسلامية في العراق، في وقت أعلن الجيش العراقي استعادة السيطرة على بلدة جرف الصخر جنوبي العاصمة بغداد من أيدي التنظيم.

وقالت مصادر محلية في مدينة الموصل إن طائرات التحالف الدولي قصفت مقرا لتنظيم الدولة شمالي المدينة التي تعد عاصمة لمحافظة نينوى، وأوضحت المصادر أن منشأة الكِندي -التي يتخذها تنظيم الدولة مقرا لمقاتليه- تم قصفها بـ16 صاروخا من قبل طائرات التحالف الدولي.

وأكدت الشرطة العراقية الجمعة أن طائرات التحالف الدولي قصفت مواقع لتنظيم الدولة بكركوك شمال بغداد، مما أدى إلى مقتل نحو 39 مسلحا وإصابة خمسين آخرين. ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر أمنية عراقية أن من بين القتلى القيادي في تنظيم الدولة أبو محمد العدناني.

وقالت القيادة المركزية للجيش الأميركي إن الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها شنت 12 ضربة جوية ضد أهداف تنظيم الدولة في العراق منذ الخميس، منها أهداف قرب مصفاة بيجي النفطية وبالقرب من الفلوجة في محافظة الأنبار.

من جانبه أعلن رئيس أركان الجيش الفرنسي بيير دو فيليرس الجمعة أن مقاتلات تابعة لسلاح الجو الفرنسي نفذّت غارة جوية على أهداف لتنظيم الدولة في العراق أسفرت عن تدمير 12 مبنى تستخدمها التنظيم كمخازن للأسلحة.

وأوضح الجنرال الفرنسي أنه بإمكان بلاده أن تزيد عدد الطائرات الحربية المشاركة في الغارات الجوية في العراق إذا اقتضت الضرورة.

وتشارك فرنسا في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بتسع مقاتلات من طراز "رافال"، وطائرة استطلاع، وأخرى للتزويد بالوقود.

سيطرة
من جانب آخر، قالت قناة "العراقية" الحكومية إن الجيش المدعوم بما يعرف بالحشد الشعبي بات يسيطر بشكل كامل على بلدة جرف الصخر التي تبعد نحو ستين كيلومترا جنوب غرب بغداد.

وقال المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع العراقية محمد العسكري إن الجيش يسيطر على الطرق الرئيسية والمؤسسات الحكومية في المنطقة بعد مواجهات عنيفة مع مسلحي تنظيم الدولة.

وكثفت القوات العراقية -مدعومة بالتحالف الدولي- في الأسابيع الأخيرة حملتها العسكرية لدحر مقاتلي تنظيم الدولة من الأراضي التي سيطروا عليها في هجمات خاطفة في يونيو/حزيران الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات