ذكر مسؤولون عراقيون اليوم أن ثمانية جنود عراقيين قتلوا في معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة جرف الصخر جنوب العاصمة بغداد، في وقت أعلنت فيه بغداد استعادتها المنطقة، فيما قالت مصادر في الموصل (شمال) أن سبعة من التنظيم قتلوا بقصف للتحالف الليلة الماضية، وقد استفادت قوات البشمركة الكردية من القصف لتسيطر على قرى في غرب الموصل.

وقال عميد في الجيش العراقي إن العشرات من تنظيم الدولة قتلوا في معركة لاستعادة منطقة جرف الصخر، حيث شنت القوات العراقية هجوما أمس الجمعة، وأشار محافظ كربلاء عقيل الطريحي في تصريحات صحفية إلى أن "في تأمين جرف الصخر تأميناً لكربلاء".

وكانت وزارة الدفاع العراقية أعلنت أمس تمكن الجيش بمساندة الحشد الشعبي من استعادة السيطرة الكاملة على ناحية جرف الصخر ومنطقة الرويعية شمالي محافظة بابل، وقال وزير الداخلية العراقي محمد الغبان اليوم إن التحالف الدولي لم يشارك في معركة جرف الصخر، وإن القوات العراقية "هي من حررت الناحية من قبضة التنظيم".

غرب الموصل
وفي الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، قالت مصادر طبية وإعلامية إن سبعة من مقاتلي تنظيم الدولة قتلوا وأصيب 12 آخرون جراء قصف جوي نفذته طائرات التحالف الليلة الماضية، واستهدف مقرا للتنظيم شمالي مدينة الموصل.

طائرات التحالف قصفت أمس منشأة عسكرية لتنظيم الدولة شمال الموصل (الأوروبية)

كما أطلقت طائرات التحالف 16 صاروخاً على منشأة الكندي العسكرية التي يتخذها مقاتلو التنظيم مقرا لهم، مما نتج عنه مقتل سبعة منهم وجرح 13 آخرين حسب طبيب في المستشفى الجمهوري بالموصل.

وشنت قوات البشمركة تحت غطاء جوي من التحالف هجوما على مواقع للتنظيم في محور زمار (55 كم شمال غرب الموصل) أسفر عن سيطرتها على مناطق كانت بيد التنظيم. وقد قتل في المعارك 17 من التنظيم ومقاتلان من البشمركة حسب شيرزاد زاخولي الضابط في القوات الكردية.

وأضاف الضابط "تم تحرير قرى كاني شيرين، وتل موس، والجزيرة، فضلا عن سيطرة قواتنا على معسكر عين زالة (5 كلم شمال شرق زمار) بعد انسحاب عناصر داعش جراء القصف الجوي المكثف وضربات قوات البشمركة".

صلاح الدين
وفي محافظة صلاح الدين شمال بغداد، قال قائد شرطة المحافظة حمد النامس لوكالة الأناضول إن الطيران الحربي العراقي قصف موقعا يتجمع فيه مقاتلو التنظيم بين قضائي بلد والدجيل جنوب تكريت (مركز المحافظة) مما أدى لمقتل ستة عناصر من التنظيم بينهم قيادي بارز وتدمير سلاح ثقيل كان بحوزتهم.

وأضاف النامس أن القوات الأمنية تواصل عملياتها العسكرية في تكريت والمناطق الواقعة بينها وبين مدينة بيجي من أجل قطع جميع طرق الإمداد عن مسلحي تنظيم الدولة المتمركزين في المدينتين. 

المصدر : وكالات,الجزيرة