قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة إن بلاده تحقق في صحة تقارير ذكرت أن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية استخدموا غاز الكلور ضد قوات الأمن العراقية الشهر الماضي، وكشف مسؤولون عراقيون أن التنظيم أطلق قذائف مملوءة بالكلور في هجومين على الضلوعية وبلد (شمالي بغداد).

وأضاف كيري -في تصريحات صحفية عقب اجتماع مع نظيره الكوري الجنوبي يون بيونغ سيه- أنه لا يمكنه تأكيد التقارير الإعلامية التي تشير إلى استخدام الكلور في الهجوم على الشرطة العراقية، معتبرا أن "المزاعم خطيرة للغاية، ونحن نسعى لمعلومات إضافية قبل أن نتمكن من تأكيد الأمر".

غير أن الوزير الأميركي شدد على أن هذا الأمر لن يغير إستراتيجية واشنطن -التي تقود التحالف الدولي- ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا، مضيفا أن المزاعم حول استخدام التنظيم الكلور قد تؤثر في بعض القرارات التكتيكية المتخذة ضمن الإستراتيجية المذكورة.

مسؤولون عراقيون قالوا إن تنظيم الدولة أطلق قذائف مملوءة بالكلور الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

وجاء تصريح المسؤول الأميركي عقب نشر صحيفة واشنطن بوست الأميركية الجمعة أن 11 عنصرا من الشرطة العراقية نقلوا إلى مستشفى على بعد ثمانين كيلومترا شمالي العاصمة بغداد الشهر الماضي بعد إصابتهم بالدوار والتقيؤ وضيق التنفس.

هجومان سابقان
وقد أبانت الفحوصات التي أجريت لهم أنهم كانوا ضحية هجوم بغاز سام قيل إن تنظيم الدولة يقف وراءه. وكانت القوات العراقية ذكرت أن هجومين سابقين بغاز الكلور وقعا منذ الصيف الماضي، غير أن تفاصيلهما غير واضحة، حسب ما ذكرته واشنطن بوست.

وأدى الهجوم في الأجزاء الشمالية للضلوعية إلى وقوع حالات تسمم بين الأطفال، واستقبل مستشفى الكاظمية شمالي بغداد في 17 سبتمبر/أيلول الماضي طفلين من قضاء الضلوعية أصيبا بالتسمم وأدخلا للعناية المركزة.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس الأميركية عن مسؤول أمني عراقي بارز ومسؤول محلي بمدينة الضلوعية (ثمانين كيلومترا شمال بغداد) وثالث في مدينة بلد (ثمانين كيلومترا شمال بغداد) قولهم إن تنظيم الدولة استخدم قنابل تحتوي على أسطوانات مملوءة بغاز الكلور أثناء اشتباكات نشبت آخر الشهر الماضي في الضلوعية وبلد.

وأضاف المسؤول الأمني العراقي أنه من المحتمل جدا أن يكون التنظيم حصل على غاز الكلور من محطة تنقية المياه في المناطق التي يسيطر عليها في العراق، وكانت المخابرات العراقية قالت إن تنظيم الدولة لديه قذائف مليئة بالكلور وهي جاهزة للاستخدام.

وجاءت هذه التصريحات بعد ورود تقارير من مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية أفادت بأن التنظيم استخدم أسلحة كيميائية في قصفه مواقع للقوات الكردية المدافعة عن المدينة.

المصدر : وكالات,الجزيرة